التكبالي: كيف تجرى انتخابات نزيهة في ظل الاحتلال التركي وتجنيس المرتزقة السوريين؟

دعا عضو مجلس النواب الليبي علي التكبالي إلى خروج تركيا ومرتزقتها السوريين من ليبيا كشرط لانتخابات نزيهة وحل سياسي للأزمة التي امتدت منذ 2011.

وانتقد التكبالي في لقاء مساء اليوم الأربعاء عبر قناة “الحدث” الدعوات “الإنشائية” للحل السياسي دون تقديم حل على أرض الواقع.

وقال النائب البرلماني: “هذا كلام جميل سمعناه من قبل، نحن نريد الحل السياسي وأنت تعرفين أن الجيش والبرلمان قد قبل بكل المبادرات، وجلسنا مع السراج وجلس رئيس مجلس النواب والقائد العام، وحينما ذهب إلى طرابلس غير رأيه هذا في حضور المليشيات”.

وتابع: “وفي حضور تركيا هو ليس له رأي أصلا فهو لا يستطيع حتى أن يغادر طرابلس فكيف يجلس مع البرلمان أو مع قائد القائد العام للجيش العربي الليبي”.

 ويعتقد العضو البرلماني أن الكلام عن الحل السياسي يجب أن يتبع بخطوات ملموسة أما الكلام والإنشاء فقد سئم منه.

وأشاد التكبالي بحديث الجزائر عن الحل السياسي وربطه برحيل الوفاق والانتخابات.

وأضاف: “الجزائر تكلمت عن شيء إيجابي لأول مرة وقالت إن حكومة الوفاق قد أنهت وقتها، وأنها يجب أن تخرج عن طريق انتخابات”.

واستدرك النائب البرلماني: “أقول إن الانتخابات لا تتم بدون خروج الأتراك، ودون خروج أولئك الذين يستخدمهم الأتراك حتى نستطيع أن نقوم بانتخابات”.

وأشار عضو مجلس النواب إلى أن هؤلاء (في إشارة إلى المرتزقة السوريين) تم تجنيسهم، وهناك تلاعب في الأرقام الوطنية وفي الجوازات فكيف تتم الانتخابات في دولة محتلة من قبل الأتراك؟

وأوضح أنه حينما يخرج الأتراك ومن معهم وتستقر البلاد ونتخلص من المليشيات عند ذلك نتكلم عن انتخابات وعن حل سياسي.

ونوه التكبالي إلى أن حديث الأتراك عن ليبيا اختلفت لغته بسبب الموقف المصري الأخير، فقبله كانوا يحشدون حول سرت.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة