“بوريل”: هناك توافق مع أنقرة للتهدئة وخفض التصعيد في إطار عملية برلين

أعلن الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، عن نيته لقاء وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، قبل الاجتماع غير الرسمي لوزراء خارجية الدول الأعضاء في الاتحاد المقرر يومي (27-28) أغسطس القادم.

وأوضح “بوريل” في تغريدة على منصة التواصل الاجتماعي “تويتر”، اليوم الجمعة، قيامه بالاتصال هاتفياً برئيس الدبلوماسية التركي، على خلفية تصاعد التوتر في شرق المتوسط والنقاش الدائر في بروكسل حول العلاقات مع أنقرة. وأشار “بوريل” إلى وجود “توافق” مع الطرف التركي حول التهدئة وخفض التصعيد، حيث “اتفقنا على العمل معاً لوقف اطلاق النار في ليبيا في إطار عملية برلين”، بحسب كلامه.

هذا ويتصاعد الغضب الأوروبي تجاه استمرار تركيا بالقيام بأنشطة تراها المؤسسات والعواصم الأوروبية استفزازية في شرق المتوسط، وتدخلها الميداني في ليبيا.

يذكر أن “بوريل” كان أكد أن باستطاعة ألمانيا، التي ترأس الدورة الحالية للاتحاد، العمل من أجل خلق أجواء تسمح ببدء حوار مع تركيا يطرح كل المواضيع الإشكالية.

وأكد “بوريل” عدم إمكانية تغير حقائق جغرافية وتاريخية وعملية مفادها أن تركيا دولة جارة للاتحاد وطرف مرشح لعضويته وشريك استراتيجي له.

الوسوم

مقالات ذات صلة