معارض تركى: «العثمانية الجديدة» لأردوغان لها أطماع كبيرة بدول المنطقة

قال الكاتب الصحفى المعارض للنظام التركى، بركات قار، إن عيد الصحفيين والصحافة الحرة فى تركيا بات غير موجودا على الإطلاق، مبينا:” الحقيقية أن الصحفيين فى تركيا لم يحتفلوا على الإطلاق، بسبب البطش والقمع والاعتقالات المستمرة”.

أضاف قار، فى مداخلة هاتفية لبرنامج “مساء القاهرة”، عبر قناة “الحدث اليوم” المصرية، أن حرية الصحافة أصبحت معدومة تماما فى تركيا، حتى باتت ثاني دول العالم اعتقالا للصحفيين بعد الصين.

وأكد أن الدولة التركية خلال حكم أردوغان أصبحت فى تدنى كبير، بسبب الأطماع العثمانية الجديدة التى ينتهجها رئيس تركيا والتى ترتكز على الأطروحة الإسلامية التركية.

وأوضح المعارض السياسى التركى، أن “العثمانية الجديدة” التى يسير على نهجها أردوغان، لها أطماع كبيرة فى المنطقة بأكملها، نتيجة الأزمات الاقتصادية والاجتماعية التى تواجهها تركيا حاليا، ورغم هذا الأمر لا تزال السلطة تمارس عمليات القتل والقمع ضد المواطنين.

وأشار المعارض التركى، إلى أن حزب العدالة والتنمية بتركيا، يعد الداعم الأكبر للإخوان المسلمين فى المنطقة العربية، ويحاول حاليا أن ينشط من جديد مستغلا الدين الإسلامى سياسيا نتيجة فشله، مثل تحويل كنيسة آيا صوفيا إلى مسجد.

الوسوم

مقالات ذات صلة