برلماني مصري: تركيا تلعب بالنار داخل ليبيا ونهاية أردوغان اقتربت

قال اللواء عماد محروس، عضو مجلس النواب المصري، إن تركيا أصبحت تلعب بالنار داخل ليبيا بعد قيام النظام التركى الإرهابى ممثلا فى سلطان الدم والإرهاب رجب طيب أردوغان طبقا لتصريحات المتحدث الرسمي باسم الجيش الوطنى الليبى اللواء أحمد المسمارى بنقل مرتزقة سوريين إلى مدينة مصراتة غرب البلاد.

وقال “محروس”، فى بيان له أصدره اليوم، إن نشر المتحدث باسم الجيش الليبى عبر حسابه على موقع التغريدات القصيرة “تويتر” فيديو يوثق نقل المرتزقة السوريين على متن إحدى طائرات شركة الخطوط الإفريقية الليبية يؤكد أن نظام أردوغان مستمر فى التحدي الصارخ للمطالب الدولية للتهدئة ووقف إطلاق النار، وأن ما تقوم به أنقرة خرق للقرارات العربية والدولية التي تمنع نقل المرتزقة والمقاتلين الأجانب إلى ليبيا.

واتهم اللواء عماد محروس المجتمع الدولى خاصة الأمم المتحدة ومجلس الأمن بالتخاذل والتقصير فى مواجهة الطاغية اردوغان ووقف دعمه المستمر للإرهاب والجريمة في ليبيا لتحقيق أحلامه في السيطرة على إقليم ليبيا الجغرافي وعلى مقدرات وثروات الشعب الليبي مطالبا من العالم كله التدخل لكبح جماح التمدد التركى داخل ليبيا.

وأكد النائب أن نهاية الدكتاتور والنازى أردوغان اقتربت بعد اتساع حدة المعارضة التركية ضد سياساته الفاشلة ورفض غالبية الشعب التركى لإدارته الحكم في تركيا.

مقالات ذات صلة