“فنوش” لـ “أردوغان”: أغلق أبواب دور الدعارة بدلا من فتح “آيا صوفيا” “ياشيخ”

سخر المحلل السياسي عبدالحكيم فنوش، من ترك الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لبيوت الدعارة مفتوحة وتمارس أعمالها بحرية، ولجوءه لتحويل متحف “آيا صوفيا” إلى مسجد وتلاوته للقرآن الكريم بصوته في أول صلاة جمعة أمس، كدعاية سياسة له وتوظيف الدين لصالح أجندته، والاستخفاف بالبسطاء من المسلمين.

وعبر “فنوش” عن استياءه من “أردوغان” وسياسته في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” قائلا: “بدلا من فتح أبواب آيا صوفيا.. أغلق أبواب دور الدعارة.. يا شيخ..”.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تقمص دور قارئ القرآن، قبيل أول صلاة جمعة في متحف آيا صوفيا، وقرأ آيات من الكتاب الكريم، وسط حاشيته، وزحام كبير من مؤيديه دون تطبيق إجراءات الوقاية والتباعد المتعارف عليها.

جدير بالذكر واستمرارا في إصدار الفتاوى التي تؤيد قرارات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، كان رئيس الشؤون الدينية التركي علي أرباش، زعم في وقت سابق أن الصلاة في مسجد آيا صوفيا الذي تحول من متحف إلى مسجد تعادل عمرة أو نصف حجة، بحسب موقع “مباشر تركيا” المعارض للنظام التركي.

ومن جانب أخر كان علي الصلابي، القيادي الإخواني الليبي، قد شبه جامع آيا صوفيا التركي في اسطنبول بالمسجد الحرام في مكة المكرمة، في تدوينة على حسابه بـ”فيسبوك” الجمعة الماضية.

وقال “الصلابي” المقيم في تركيا: “سجادات الصلاة القديمة كان يُرسم عليها صورتي المسجد الحرام ومسجد آيا صوفيا” على حد قوله. وأضاف “الصلابي” محتفياً بقرار تحويل متحف آيا صوفيا إلى مسجد: “جمعة مباركة جديدة في مسجد آيا صوفيا رمز الإرادة الشعبية والشهود الحضاري” على حد تعبيره.

مقالات ذات صلة