مصادر إعلامية تكشف المسؤولين عن زيارة المفكر الصهيوني برنارد ليفي لليبيا

كشفت مصادر إعلامية المسؤولين عن السماح للمفكر الفرنسي “الصهيوني” برنار هنري ليفي زيارة ليبيا، عبر مطار مصراتة، والتي أثارت ضجة كبرى في جميع الأوساط الليبية.

وقالت تلك المصادر الإعلامية الليبية إن الإعلامي عماد شنب وهو مستشار وزير داخلية الوفاق فتحي باشاغا، من قام بتنسيق لقاء الصهيوني ليفي مع عضو نواب طرابلس سليمان الفقيه، ومحمد السبتي (طيارة)، ورئيس المجلس العسكري مصراتة الأسبق رمضان زرموح.

من جانبها، قالت صحيفة “لا ستامبا” الإيطالية إن ليفي وصل صباح اليوم السبت إلى مطار مصراتة بدعوة من المكتب الإعلامي لوزير الداخلية فتحي بشاغا.

في المقابل، كشف مصدر أمني مسؤول في تصريح لـ«الساعة 24» أن باشاغا منح بشكل شخصي وتوجيه مباشر لإعطاء المفكر الفرنسي من أصول يهودية ”الصهيوني” تأشيرة دخول عبر مطار مصراتة المدني اليوم السبت، صادرة من خارجية الوفاق، كما أعطى الإذن لطائرة ليفي بالهبوط في مصراتة، وكلف فرقة أمنية بتأمينه وحمايته بمقر إقامته بالمدينة.

وفي نفس السياق، دافع باشاغا عن السماح للمفكر الفرنسي “الصهيوني” بزيارة ليبيا،
وبرر ذلك في تغريدة على صفحته الرسمية بموقع “تويتر”، على اعتبار أنه شخصية صحفية.

وقال باشاغا مدعيا: “أي زيارة لشخصية صحفية دون دعوة رسمية من الحكومة الليبية (في إشارة إلى الوفاق) لا تحمل أي مدلول سياسي يمثل حكومة الوفاق، والرأي العام له مطلق الحرية في التعاطي والتفاعل مع أي حدث عام بالخصوص”.

‏واتهم وزير داخلية “الوفاق” والقيادي في مليشيات مصراتة منتقدي زيارة ليفي بأنهم يستغلون الأحداث لتصفية حسابات سياسية، إذ أضاف زاعما: “حرية الصحافة والإعلام واحدة من أعمدة الدولة المدنية الديمقراطية، وحق الاعتراض على أي زيارة مكفول للجميع، ولا وصاية على الرأي العام، رغم استغلال بعض الأطراف للأحداث بغرض تصفية حسابات سياسية ضيقة”.

مقالات ذات صلة