«الشاطر» لـ«باشاغا»: وزارة الداخلية مخترقة كيف دخل «الجاسوس ليفي» ليبيا؟

وجه عبد الرحمن الشاطر، عضو المجلس الاستشاري، تساؤلا إلى فتحي باشاغا وزير داخلية حكومة الوفاق حول المسؤول عن دعوة المفكر الصهيوني برنارد هنري ليفي إلى ليبيا، رغم أن كل أصابع الاتهام تتجه إلى الأخير في صنع تلك الزيارة.

وقال “الشاطر”، في تغريدة له عبر تويتر، موجها حديثه إلى فتحي باشاغا: إن “من دخل إلى ‎ليبيا جاسوس فرنسي وليس صحفي” ، في إشارة إلى “ليفي”.

وأضاف “نتمنى أن تسمي الأشياء بمسمياتها، وأن التبرير الخاطئ لا يعفي أجهزة الوزارة من مسؤولية هذا الاختراق”.

واختتم الشاطر موجها سؤاله لباشاغا: “هل سهلت الوزارة وأمنت وأذنت بهبوط طائرته ودخوله وتحركاته؟ كيف حدث هذا وأين أجهزتكم؟”.

وكشف مصدر أمني مسؤول في تصريح لـ«الساعة 24» أن باشاغا منح بشكل شخصي وتوجيه مباشر لإعطاء المفكر الفرنسي من أصول يهودية ”الصهيوني” تأشيرة دخول عبر مطار مصراتة المدني اليوم السبت، صادرة من خارجية الوفاق، كما أعطى الإذن لطائرة ليفي بالهبوط في مصراتة، وكلف فرقة أمنية بتأمينه وحمايته بمقر إقامته بالمدينة.

خرج المفكر الفرنسي “الصهيوني” برنارد هنري ليفي ليكشف كواليس زيارته إلى ليبيا عبر مطار مصراتة، بعدما أثار ذلك ضجة كبرى في جميع الأوساط الليبية.

ونفى المفكر الصهيوني ما ذكرته حكومة الوفاق في بيان لها حول عدم علمها بزيارة ليفي، قائلا: لقد حصلت على تأشيرة زيارة إلى ليبيا كصحفي، حتى أكتب تقريرا عن مصراتة والمنطقة الغربية بصفة عامة لصحيفة “وول استريت جورنال” الأمريكية، و”باري ماتش” في فرنسا.

 

مقالات ذات صلة