«العيضة»: المخابرات التركية تعد مخططا بمنح الجنسية الليبية للمرتزقة التشاديين والنيجيريين

كشف التواتي العيضة، عضو المؤتمر الوطني السابق، عن مخطط جديد تعده المخابرات التركية مع أحد قادة المعارضة التشادية «حسن موسى بوكي» المقيم في تركيا، لإحداث تغيير دمغرافي كبير في ليبيا. 

وقال «العيضة»، عبر صفحته الشخصية بفيس بوك «المخابرات التركية أعطت وعدا للمدعو حسن موسى بوكي المقيم في تركيا بمنح الجنسية الليبية للمرتزقة التشاديين والنيجريين، ما يؤدي إلى حدوث تغيير دمغرافي كبير في ليبيا». 

وتساءل عضو المؤتمر الوطني السابق، عن الاتفاقية التي وقعتها حكومة الوفاق بقيادة فائز السراج والرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قائلا: «هل تسمح لهم الاتفاقية التي وقعوها مع تنظيم الإخوان بمنح الجنسية الليبية للأجانب؟».

واعتبر «العيضة» أن هذا الأمر يعد أخطر من زيارة المفكر الصهيوني برنارد ليفي، مختتما بالقول: «إدارة الجوازات قريبة منكم أيها الغيورين على الوطن، ولن يطول انتظارنا واعلموا ان هناك أكثر عشرة مليون ليبي يقيمون في مصر سنستعين بهم بعد الله وهم أهلنا».

و«حسن موسى بوكي» هو أحد أبناء قبيلة الكُركدا التشادية، دخل إلى ليبيا أثناء حرب تشاد، حيث كان والده من قادة جبهة فرولينا وهي معارضة من المعارضات التشادية، ويعد من أخطر الشخصيات التي تجيد اللعب في كل الاتجاهات والتوجهات.

و«حسن موسى بوكي» معروف عنه تردده المتكرر بين تركيا وقطر، إضافة إلى علاقاته القوية بالقيادي الإخواني «علي الصلابي»، كما لعب دورا كبيرا في عملية السيطرة على الموانئ النفطية فيما عرف بـ«سرايا الدفاع عن بنغازي».

مقالات ذات صلة