محلل تركي: السراج يبحث في أنقرة اتفاقيات عسكرية واقتصادية جديدة مع تركيا

رأى المحلل السياسي التركي طه عودة أوغلو أن زيارة رئيس حكومة الوفاق فائز السراج إلى أنقرة ولقاءه بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان تؤكد أن الساحة الليبية ستشهد تصعيدا خلال الفترة المقبلة.

وقال أوغلو في مداخلة هاتفية عبر قناة “الغد” اليوم السبت، إن زيارة السراج التي تزامنت مع الاتصال الهاتفي بين أردوغان ورئيس الوزراء الإيطالي، وكذلك لقاء السراج والسفير الأمريكي لدى تركيا، إشارات واضحة على أن الساحة اليبية ستشهد تطورات خلال الأيام المقبلة.

وتحدث المحلل السياسي التركي عن تسريبات من لقاء السراج وأردوغان مضمونها توقيع اتفاقيات جديدة ما بين أنقرة والوفاق، وتتعلق بالنفط والغاز، والسماح للشركات التركيبة بالتنقيب عن النفط في ليبيا، ولذا اصطحب السراج معه وفدا اقتصاديا من حكومته، وفق قوله.

وأشار أوغلو إلى أن التسريبات تفيد كذلك بتوقيع اتفاقيات عسكرية جديدة مع الوفاق، مؤكدا أن أنقرة إلى الآن ماضية في نهجها داخل ليبيا.

وزعم المحلل التركي أن أنقرة ليس لها أطماع كبيرة في ليبيا، وإنما تريد أن يكون لها موطئ قدم فيما يتعلق بثروات النفط في المتوسط، وتريد عبر البوابة الليبية الدخول غلى هذه المنطقة.

وواصل: “أنقرة استطاعت من خلال الاتفاقية الأمنية والاتفاقية الاقتصادية مع السراج فرض واقع جديد فيما يتعلق بالتنقيب عن الثروات في البحر المتوسط” على حسب ادعائه.

واستقبل أردوغان اليوم السبت بمدينة إسطنبول، فائز السراج، بحسب بيان لـ”الوفاق” ذكر أنه تم إجراء محادثات بين الجانبين تناولت تطورات الأوضاع في ليبيا، والعلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين، وفق تعبيره.

وأضاف البيان: “أكد الجانبان خلال المحادثات على الحل السياسي للأزمة الليبية في إطار قرارات الأمم المتحدة ومخرجات مؤتمر برلين، كما جرى خلال الاجتماع متابعة تنفيذ مذكرتي التفاهم الموقعة بين الجانبين في شهر نوفمبر الماضي حول التعاون الأمني، وتحديد مجالات الصلاحية البحرية في البحر المتوسط” على حد قوله.

وتابع بيان “حكومة الوفاق”: “تناولت المحادثات التي جرت بقصر وحد الدين في إسطنبول ملف التعاون الاقتصادي وعودة الشركات التركية لاستكمال أعمالها المتوقفة في ليبيا، وآليات التعاون في مجال الاستثمار، كما تطرقت إلى الجهود المبذولة لمواجهة جائحة كورونا، واستمرار التنسيق بيمن البلدين في التعامل مع تداعيات هذه الجائحة” على حد قوله.

ووصل فائز السراج ورئيس مجلس الدولة الاستشاري خالد المشري ومحافظ مصرف ليبيا المركزي الصديق الكبير ورئيس مؤسسة النفط مصطفى صنع الله، إضافة إلى رئيس ديوان المحاسبة خالد كشك، إلى تركيا، مساء الأربعاء الماضي، وبحسب وسائل إعلام ليبية، فإن الزيارة لم تعلن عنها مسبقا حكومة الوفاق أو تركيا.

مقالات ذات صلة