دغيم: “المشري” أجل زيارته إلى المغرب لإمضاء الحضور في إسطنبول

نفى عضو مجلس النواب زياد دغيم حدوث أي لقاء قريب أو بعيد بين رئيس البرلمان المستشار عقيلة صالح ورئيس مجلس الدولة الاستشاري خالد المشري.

وقال دغيم في تصريحات خاصة لـ”الساعة 24″ أن الدعوة التي تم توجيهها للمشري من أجل زيارة المغرب يوم 21 يونيو أي يوم الاثنين الماضي، بينما تقرر لزيارة المستشار عقيلة صالح يوم الجمعة الماضي ولمدة يومين.

وأشار عضو مجلس النواب إلى أن سبب تأخر المشري عن زيارته للمغرب في موعدها المحدد لها سابقا، يرجع إلى أنه كان يتمم الغياب والحضور بإسطنبول، فقرر تأجيل زيارته بما يتسنى له التزامن مع قدوم الرئيس عقيلة صالح لإحراجه وضرب صورته في برقة.

وأضاف دغيم: “هذه منهجية واضحة لجماعة الإخوان المسلمين (المدرجة على قائمة الإرهاب في ليبيا) وقطر لتحقيق شروط تركيا بإبعاد قيادتي ليبيا العسكرية والسياسية عن أي دور مستقبلي”.

ووصل المستشار عقيلة صالح برفقة وزير الخارجية بالحكومة الليبية عبد الهادي الحويج إلى الرباط، أمس الأحد في زيارة رسمية تستغرق يومين، بينما وصل المشري ضمن وفد يضم رئيس فريق الحوار فوزي العقاب، وعلي السويح وعبد السلام الصفراني، بناء على دعوة من رئيس مجلس النواب المغربي وجهت للطرفين.

وترددت أنباء عن عقد لقاء بين صالح والمشري، فيما ذكرت وكالة أنباء نوفا الإيطالية نقلا عن مصادر وصفتها بالمطلعة قولها “إن أطرافا من السلطات المغربية عبرت عن رغبتها بأن يلتقي صالح والمشري في الرباط، كمبادرة حسن نية من الطرفين المتنازعين في شرق ليبيا وغربها، بينما لم يدرج أي لقاء بين المشري وصالح على جدول أعمال أي منهما حتى الآن”.

الوسوم

مقالات ذات صلة