سفير ألمانيا يدعم مراكز إعلامية تتبع تنظيم الإخوان المسلمين في طرابلس ويصفهم بـ «المحترفين إعلاميًا»

بر السفير الألماني لدى طرابلس «أوليفر أوفتشا» والداعم لحكومة الوفاق من خلال تغريدة نشرها عبر حسابه الشخصي عن سروره بزيارة لمركز حرية الصحافة الليبي في طرابلس والذي يترأسه «محمد الناجم» أحد المتطرفين في كتاباته ضد القوات المسلحة الليبية والداعم لجماعة الإخوان المسلمين.

وادعى السفير الألماني بأنه معجب برؤية من وصفهم بـ الإعلاميين الشباب المحترفين والذي قال بأنهم يتصدون لتحديات الأخبار المزيفة وخطاب الكراهية من خلال الدعوة إلى تقارير ذات واقعية وسلامة الصحفيين والعاملين في وسائل الإعلام على حسب قوله.

وكانت منصة «فالصو» وهي منصة تقدم نفسها على أنها «منصة رقمية بحثية تعمل على مراقبة جودة المحتوى الصحفي في ليبيا، ورصد الأخلاقيات المهنية المتعلقة بخطاب الكراهية والتحريض ومكافحة الشائعات والأخبار المضللة، وفقاً لمنهجية بحثية قائمة على المبادئ الأخلاقية لقيم الصحافة والإعلام الحر والمسؤول، وتهدف لتشجيع الجمهور الليبي على التبليغ والتحقق من المعلومات وسط تفشي ظاهرة الأخبار الكاذبة والمضللة» تقريرا بإخلالات مهنية لكل الوسائل الإعلامية المرئية والمقروءة الموالية للجيش الليبي والنظام السابق بحسب زعمها، وجعلتها على أس قائمة وسائل الإعلام المحرضة والفتنة والتي تنشر اخبار الكراهية.

منصة «فالصو» يديرها المدون والناشط السوداني «جابر زين» الذي تم القبض عليه من قبل ما يسمى «جهاز المخابرات العامة» في طرابلس عام 2016 وتم إطلاق سراحه وترحيله في نوفمبر 2018؛ وفقًا لما نشرته بوابة الوسط، وانطلقت منصة فالصو بالتزامن مع اليوم العالمي لحرية الصحافة بتاريخ 3 مايو، بدعم من السفارة الألمانية وبالتزامن مع هذه المناسبة؛ أعلن المركز الليبي لحرية الصحافة في بيان مشترك مع السفارة الألمانية لدى ليبيا بتاريخ 4 مايو انطلاق منصة «فالصو» لرصد خطاب الكراهية والأخبار الزائفة في ليبيا، كأول منصة إلكترونية تعمل على رصد ما اسموها بـ ( الإخلالات المهنية ) .

مقالات ذات صلة