وكالة إيطالية: لم يدرج أي لقاء يجمع عقيلة صالح بـ«المشري» في المغرب

أكدت مصادر مطلعة أن أي لقاء لم يجدول حتى الآن بين رئيس مجلس النواب الليبي، عقيلة صالح، ورئيس مجلس الدولة، خالد المشري، والذين يقومان حاليا بزيارة المغرب بشكل منفصل.

وقال المصدر المطلع، الذي طلب عدم ذكر اسمه لوكالة «نوفا» الإيطالية: “إن أطرافا من السلطات المغربية عبرت عن رغبتها بأن يلتقي صالح والمشري في الرباط كمبادرة حسن نية من الطرفين المتنازعين في شرق ليبيا وغربها، بينما لم يدرج أي لقاء بين المشري وصالح على جدول أعمال أي منهما حتى الآن”.

وبحسب مصادر نوفا فإن جدول زيارة صالح للمغرب يشمل لقاء مع وزير الشؤون الخارجية المغربي، ناصر بوريطة، ورئيس مجلس النواب المغربى، حبيب المالكي، وعدد من المسؤولين المغاربة، وذلك لبحث المبادرة التي أطلقها صالح في وقت سابق للتسوية في ليبيا.

وكان الناطق باسم «مجلس الدولة» الاستشاري محمد عبدالناصر، قد نفى وجود ترتيبات لعقد لقاء بين رئيس «المجلس» خالد المشري وعقيلة صالح رئيس مجلس النواب في المغرب، لافتا إلى أن المشري اشترط أن تكون الترتيبات في العلن حال وجودها، على حد قوله.

وقال عبد الناصر في تغريدة له عبر موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: “إن زيارة رئيس المجلس الأعلى للدولة والوفد المرافق له للمملكة المغربية جاءت بدعوة من رئيس البرلمان المغربي” بحسب وصفه.

وصباح الأحد وصل عقيلة صالح برفقة وزير الخارجية بالحكومة الموقتة عبد الهادي الحويج إلى الرباط، في زيارة رسمية تستغرق يومين، بينما وصل المشري ضمن وفد يضم رئيس فريق الحوار فوزي العقاب، وعلي السويح وعبد السلام الصفراني، بناء على دعوة من رئيس مجلس النواب المغربي وجهت للطرفين.

وقال المستشار الإعلامي لرئيس البرلمان حميد الصافي، في تصريحات صحفية: “إن هذه الزيارة جاءت تلبية لدعوة من حبيب المالكي رئيس البرلمان المغربي”، مبيناً بأنه كان في استقبال المستشار صالح لحظة وصوله لمطار الرباط وفد رفيع من المملكة المغربية.

وكشف الصافي على أن الزيارة تستغرق يومين وسيتم خلالها لقاءات مكثفة تشمل رئيس وزراء ووزير خارجية المغرب ولقاء موسع مع رئيس البرلمان المغربي.

ومن المقرر أن يلتقي كل من صالح والحويج، رئيس مجلس النواب المغربي الحبيب المالكي، ووزير الخارجية ناصر بوريطة، في إطار قيام المغرب بوساطة بين أطراف النزاع في ليبيا، وعبر في أكثر من مناسبة عن رفضه القاطع للتدخل العسكري الأجنبي في ليبيا.

مقالات ذات صلة