معيتيق: نتمنى عودة شركات الكهرباء الألمانية بعد تحسن الوضع الأمني بالمنطقة الغربية

التقى السفير الألماني لدى ليبيا أوليفر أوفتشا نائب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق أحمد معيتيق اليوم الثلاثاء، لبحث مستجدات الأوضاع الليبية.

وقالت وسائل إعلام تابعة لفائز السراج إن السفير الألماني أبدى خلال اللقاء دعم بلاده للجهود المبذولة لوقف إطلاق النار، وحل الأزمة الليبية من خلال مخرجات برلين، وأكد بأن التصعيد الحالي ليس في مصلحة الليبيين.

ونقلت تلك الوسائل الإعلامية عن معيتيق قوله إنه بحث مع السفير الألماني خلال اللقاء مستجدات الأوضاع على الساحة الليبية والوضع العسكري في مدينتي سرت والجفرة.

وأضاف نائب السراج عقب اللقاء أن الاجتماع تناول سبل تطوير العلاقات الثنائية بين طرابلس وبرلين، لا سيما في مجال الطاقة، وأنه شدد على ضرورة عودة الشركات الألمانية العاملة في مجال الكهرباء بعد تحسن الوضع الأمني بالمنطقة الغربية.

ودخلت المنطقة الغربية في إظلام تام أمس بعد فشل “الوفاق” في إصلاح منظومة الطاقة، وصرفها عوائد الليبيين على المرتزقة الأجانب لمساعدة مليشياتها في محاربة الجيش الوطني الليبي.

وأكدت وكالة الأنباء الألمانية أن ألمانيا تعتزم إرسال فرطاقة الأسبوع المقبل إلى المتوسط للمشاركة في مهمة أممية بحرية للاتحاد الأوروبي لمراقبة الحظر الذي فرضته الأمم المتحدة على توريد أسلحة لليبيا.

وتهدف مهمة الاتحاد الأوروبي “إيريني” إلى تحقيق الاستقرار في ليبيا، التي تعصف بها الحرب الأهلية، ودعم عملية السلام السياسية التي تقودها الأمم المتحدة، والحيلولة دون تهريب أسلحة إلى هناك أو تهريب النفط.

ويأتي ذلك في وقت يحشد فيه كل طرف قواته حول سرت، وقد يؤدي أي تصعيد عسكري خطير إلى إشعال فتيل صراع مباشر بين القوى الأجنبية التي دفعت بالفعل بالأسلحة والمقاتلين إلى ليبيا في انتهاك لحظر السلاح.

وكان وزير الخارجية الألمانية هايكو ماس قد صرح، أمس الإثنين، بأن “ألمانيا لن توافق على أي صفقة أسلحة إلى تركيا عدا الأدوات والمركبات المستخدمة في القوات البحرية”، مضيفًا أنه “على الرغم من كون تركيا شريك في حلف شمال الأطلسي، إلا أن التدخلات التركية في ليبيا لا يمكن قبولها أبدًا”، معتبرًا أن “هذا القرار خطوة إلى الأمام”.

الوسوم

مقالات ذات صلة