وزير إعلام سابق يقدم مقترحا لـ «إنقاذ الوطن»

أكد الكاتب والأديب يوسف الشريف وزير الإعلام في حكومة علي زيدان ، أنه لا يعرف السياسة ولكنه يعرف الوطن، قائلًا تعليقًا على ما أسماه (مقترح الإنقاذ بعد ملاحظات الأصدقاء): “أنا أعلم أن هذا المقترح لم يلقى آذانا صاغية وعيون تقرأ من الذين يعنيهم الأمر لكنه التزام ذاتي تفرضه عقيدتي الثقافية بأن الثقافة وطن”.

وأضاف «الشريف» في منشور له عبر حسابه على فيسبوك، أن “المقترح كما يلي: أولا وقبل كل شيء انتخاب رئيس البلاد انتخابا مباشرًا من الشعب وبإشراف أممي. ثانيا: إعلان المؤقتة والوفاق اتفاقهما على ما يلي. 1. إلغاء مركزية القرار  في السلطة التنفيذية. 2. توزيع الثروة بإشراف أممي. 3.ما ورد في الفقرة الأولى يتجسد في نظام سياسي متفق عليه،وقد يكون في  نظام المحافظات وميزته أنه يحقق تفتيت مركزية القرار ويخرجنا من نظام الأقاليم الثلاثة باعتبار ما استجد من حقائق جغرافية وسياسية بعد فبراير،ويتم تعريف المحافظة بمساحتها وعدد سكانها وبالحد الأدنى”.

وتابع؛ ” *يوصي المقترح بالاستفادة من نظام المحافظات في عهد المملكة. و *يتكون مجلس للسيادة من محافظي المحافظات ويرأسه رئيس الجمهورية المنتخب مباشرة من الشعب وبإشراف الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي. و *المحافظون يتم اختيارهم من الشعب مباشرة وبإشراف الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي. و * لكل محافظ حرية اختيار أعضاء مجلس المحافظة.”.

وأردف أن ضمن المقترح أيضًا أن ” *يكون لرئيس الجمهورية أكثر من نائب. و *مجلس السيادة يصدر الميزانية العامة للدولة. و *للمحافظ وحده إصدار القرارات المتعلقة بميزانية المحافظ. و*يتولى كل محافظ إعداد ميزانية محافظته وتقديمها لرئيس الجمهورية في موعدها المقرر. و *يجتمع مجلس السيادة مرة في العام على الأقل للاطلاع على التقرير السنوي لكل محافظ والتأكد من صحة صرف الميزانية. و *لمجلس السيادة الحق في إقالة المحافظ إذا ثبت عليه تجاوز ما أقره مجلس السيادة. و*الإبقاء على وزارات سيادية معينة وهي الخارجية والتعليم والدفاع والعدل.”.

 

مقالات ذات صلة