مظاهرات في «روما» ضد تمويل خفر سواحل «السراج»

 

خرجت تظاهرات في العاصمة الإيطالية روما، وذلك للمطالبة بوقف تمويل خفر السواحل الليبي ومراكز الاعتقال التابعين لـ”حكومة الوفاق”..

وكان هناك متطوعون من منظمة ميديترانيي ومنظمة العفو الدولية والعديد من الاشخاص العاديين في ساحة سان سيلفسترو بروما ليقولوا يكفي تمويل خفر السواحل ومراكز الاعتقال التابعة لـ”الوفاق”، وفقا لما نقلتة وكالة “نوفا” الإيطالية.

كما شاركت وزيرة الخارجية الإيطالية السابقة إيما بونينو في التظاهرات، حيث تريد أن تتم مراجعة كل شيء بداية من هبوط المهاجرين والاندماج.

وتم تنظيم التظاهرات بواسطة مجموعة من سياسيين وناشطين حقوقيين وموظفي المنظمات غير الحكومية.

وسبق أن قال موقع «أرتيكولو 21» الإيطالي، في تقرير له، نقلا عن بيان أصدره النشطاء، رصدته وترجمته «الساعة 24»: “يفر الرجال والنساء والأطفال الذين يعبرون البحر الأبيض المتوسط من الساحل الليبي، من أوضاع البؤس الشديد، والأنظمة الاستبدادية، والاضطهاد القبلي، والصراعات العرقية، والحروب والكوارث البيئية في بلدانهم الأصلية. وفي ليبيا يتعرضون للعنف، والابتزاز والاحتجاز والتعذيب والاغتصاب”.

وأضاف “قبل أيام قليلة، في 16 يوليو الجاري، وافق مجلس النواب الإيطالي للسنة الرابعة على التوالي على تمويل البعثة الإيطالية في ليبيا، والتي تقدم الدعم المالي لما يسمى بـ«خفر السواحل الليبي»، ونشاط تدريبي لأعضائها”.

وتابع النشطاء “نحن نعتبر أنه عمل خطير للغاية. «خفر السواحل الليبي» هو نفسه الذي لم يقبل طلب استعادة جثة رجل صورتها طائرة «سي بيرد»، وهي طائرة المنظمة الإنسانية الألمانية «سي واتش»، والتي كانت في البحر الأبيض المتوسط منذ أسابيع. كما أن «خفر السواحل الليبي» هو نفسه الذي ظل لسنوات حتى الآن جزءًا من منظمة الاتجار بالبشر التي تمر عبر ليبيا. علاوة على أنه الجسم العسكري الذي لا يساعد أولئك الذين تحطمت قواربهم، ويعيد الناجين إلى مراكز الاحتجاز”.

الوسوم

مقالات ذات صلة