مشاورات “المشيشي” تتجه نحو حكومة تونسية مصغرة

استهل رئيس الحكومة المكلف في تونس، هشام المشيشي، أمس الأربعاء، مشاورات تشكيل حكومته بسلسلة من اللقاءات مع عدد من الشخصيات الوطنية.

والتقى المشيشي محافظ البنك المركزي السابق والخبير الاقتصادي، توفيق بكار، ورئيس كونفدرالية مؤسسات المواطنة التونسية “كونكت”، طارق الشريف، ورئيس النقابة الوطنية للصحفيين، ناجي البغوري، بمقر دار الضيافة بقرطاج.

وجاءت اللقاءات بعد يوم من لقائه برئيسة الاتحاد الوطني للمرأة التونسية، راضية الجربي، ومحافظ البنك المركزي، مروان العباسي، وأمين عام اتحاد الشغل، نور الدين الطبوبي، ورئيس الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية، سمير ماجول، ورئيس الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري، عبد المجيد الزار.

وأبرز المنظمات الوطنية وشخصيات مشهود لها بالخبرة الاقتصادية كانت الوجهة الأولى للمشيشي في مشاوراته ما يؤكد أن أوليات الحكومة القادمة المطلقة تتجه للإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية.

وقالت رئيسة الاتحاد الوطني للمرأة التونسية، راضية الجربي، لموقع “سكاي نيوز عربية” إن حديثها مع رئيس الحكومة المكلف تمحور بشأن التغييرات التي فرضها الواقع الاجتماعي والاقتصادي الصعب.

وأضافت أنها أشارت خلال اللقاء إلى ضرورة منح مكانة أبرز للنساء التونسيات في مواقع القرار والوظائف العليا بالدولة باعتبارهن من بناة الدولة الوطنية ولا يجب توظيفهن في المعارك الانتخابية فقط.

وعن شكل الحكومة المرتقبة، قالت الجربي إنهم في اتحاد المرأة يدعمون فكرة حكومة كفاءات مصغرة بعيدا عن المحاصصات الحزبية، وهو موقف ينسجم مع توجهات الشارع التونسي، الذي سئم الصور السياسية القادمة من البرلمان وحتى من الطبقة السياسية خارجه وفق تعبير رئيسة اتحاد المرأة التونسية.

 

مقالات ذات صلة