«المغربي»: الوفد الأمريكي طلب وقف التصعيد في سرت والجفرة وفتح قنوات للحل السياسي

كشف عضو مجلس النواب، إدريس المغربي، عن تفاصيل لقاء نائب السفير الأمريكي لدى ليبيا، بقيادات من “الجيش الوطني الليبي، و4 أعضاء من مجلس النواب.

وقال المغربي في مقابلة له عبر “قناة العربية”، إن اللقاء شهد مباحثات حول سبل وقف التصعيد العسكري في خط سرت الجفرة، وفتح قنوات ساعية للتوصل لحل سياسي.

ولفت عضو مجلس النواب إلى أن اللقاء شهد مطالبة الطرف الليبي، بتغيير العاصمة من طرابلس، التي وصفها بـ”المحتلة” إلى سرت، مُتابعًا:” اتفقنا معهم على أن الحل يجب أن يكون سياسيًا، وأن يشمل انسحاب جميع القوات الأجنبية من ليبيا”.

وطالب المغربي، برحيل جميع الدول التي تدخلت عسكريًا في ليبيا، مُبينًا أنه تم الاتفاق على فتح النفط وإنشاء حساب خاص لعوائده لحين تشكيل سلطة تنفيذية واحدة، على حد قوله.

وكان وفد أمني أمريكي، برئاسة القائم بأعمال السفارة الأميركية في ليبيا، زار مدينة بنغازي، لمناقشة سبل خفض التصعيد في سرت والجفرة، بالإضافة إلى بحث التوصل إلى صيغة نهائية لوقف دائم لإطلاق النار في ليبيا، وخارطة طريق لانسحاب جميع المرتزقة والقوات الأجنبية من ليبيا.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة