برلمانية إيطالية تطالب بإلغاء الاتفاقيات المبرمة مع ليبيا بشأن الهجرة

دعت برلمانية إيطالية إلى إلغاء المرسومين الأمنيين لوزير الداخلية السابق ماتيو سالفيني، وكذلك الاتفاقيات المبرمة مع ليبيا بشأن الهجرة.

وبحسب وكالة آكي الإيطالية، اليوم الجمعة، قالت عضو مجلس النواب من تيار (أحرار ومتساوون) روسيلّا موروني، إنه يجب على هذه الأغلبية البرلمانية أن تغيّر سياسات الهجرة تمامًا، وذلك من خلال إلغاء المراسيم الأمنية والاتفاقيات المشينة مع خفر السواحل الليبي.

وخلصت “موروني” إلى القول: “إن عدم القيام بذلك يعني خيانة أحد الأسباب التي قمنا لأجلها أنا والعديد من زملائي الآخرين بمنح الثقة لهذه الحكومة حتى الآن”.

وكانت قد دعت عضو مجلس النواب الإيطالي، لاورا بولدريني الحكومة لإحاطة البرلمان بشأن مقتل ثلاثة مهاجرين سودانيين “على يد خفر السواحل الليبي التابع لفائز السراج”.

وقد أفادت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، الثلاثاء الماضي، بوفاة الأشخاص الثلاثة إثر إطلاق للنار وقع عند نقطة من نقاط الانزال الخمس في ليبيا الليلة الماضية، وذلك بعد اعتراض خفر السواحل الليبي التابع للوفاق لأحد القوارب، مطالبة بـ”إجراء تحقيق عاجل” بهذا الشأن.

وقالت بولدريني، التي تنتمي الى الحزب الديمقراطي شريك حركة خمس نجوم في الائتلاف الحاكم “حصيلة درامية بحق أشخاص الذين تم اعتراضهم في البحر وكانوا يحاولون الفرار من الاعتقال في تلك المراكز التي يرتكب فيها التعذيب والمضايقة والعنف”، حسبما جاء في تصريح صحفي.

وأضافت بولدريني، الرئيسة السابقة لمجلس النواب والمحسوبة على التيار اليساري في الحزب الديمقراطي، “لم يعد بوسع إيطاليا التسامح مع هذه الأساليب الإجرامية. ولن ينبغي عليها تمويل خفر السواحل الليبي”.

الوسوم

مقالات ذات صلة