صحيفة الشرق الأوسط: تهديد أوروبي وراء تراجع “أردوغان” عن التنقيب في “المتوسط”

أكدت مصادر دبلوماسية أوروبية أن السبب الرئيسي الذي دفع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان للتراجع عن التنقيب في شرق المتوسط، يعود للموقف الحازم الذي التزم به الاتحاد الأوروبي تجاه أنقرة، والذي نقلته المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل خلال اتصال هاتفي مع أردوغان الأسبوع الماضي.

جاء ذلك خلال تسريبات لمصادر ألمانية نشرتها صحيفة الشرق الأوسط، حيث أوضحت أن “ميركل” نقلت لـ “أردوغان” أنه لا مجال للرهان على حدوث انقسامات في الصف الأوروبي، وأن البلدان الأوروبية مجمعة على الوقوف إلى جانب اليونان وقبرص، ما يعني أن الإقدام على خطوة كهذه ستعرض تركيا لعقوبات أوروبية جديدة.

وذكرت الصحيفة سبباً آخر يتمثل في الضغوط التي مارسها البيت الأبيض وقيادة حلف شمال الأطلسي على أنقرة ما دفعها إلى تجميد أنشطتها تجنباً لأي مواجهة عسكرية بين اليونان وتركيا.

كان وزير الدفاع القبرصي شارالامبوس بيتريدس، قد صرح في وقت سابق  بأن قبرص ستستخدم جميع الوسائل القانونية المتاحة بموجب القانون الدولي لمنع تركيا من التشكيك في حقوقها السيادية.

وأضاف بيتريدس أن سلطات نيقوسيا ستستغل أيضا جميع المنظمات الدولية لإنهاء الاستفزازات التركية، موضحاً أنه بالإضافة إلى القدرات العسكرية، تتمتع قبرص بعلاقات دبلوماسية وعلاقات اقتصادية قوية مع دول أخرى.

وذكر الوزير أن الوضع في منطقة شرق البحر الأبيض المتوسط ​​”يزداد تعقيدا” بسبب التهديدات المرتبطة بالإرهاب والهجرة والصراعات في سوريا وليبيا، فضلا عن الموقف العدواني الذي اتخذته تركيا تجاه قبرص واليونان، وفقاً لما نقلته وكالة “نوفا” الإيطالية.

الوسوم

مقالات ذات صلة