أسعار الأسمنت تواصل قفزاتها في ليبيا

قفز سعر الإسمنت المحلي إلى 75 ديناراً (53 دولاراَ) للطن الواحد، مقابل حوالي 30 ديناراً قبل نحو عام، بينما يباع الإسمنت المستورد بـ60 ديناراً.
وحالت أسعار الإسمنت المشتعلة في ليبيا دون إعادة الكثير من الأسر إعمار منازلها والتي زادت من مكاسب من وصفهم خبراء اقتصاد بتجار الأزمات، في البلد الذي يعاني سكانه من أزمات معيشية متعددة.

وقال الخبير الاقتصادي الليبي بشير مصلح إن السماسرة باتوا يتحكمون في السوق، مشيرا إلى تعرض الإسمنت للاحتكار والمضاربة، حيث قفزت أسعاره مؤخرا إلى 100 دينار، إلا أن دخول كميات من الإسمنت المستورد أجبر التجار على خفض السعر إلى 75 ديناراً.

وتضررت مصانع الإسمنت في ليبيا حيث اضطر بعضها إلى التوقف عن العمل، بينما لجأت أخرى إلى تقليص الإنتاج، ما أدى إلى نقص المعروض المحلي في الأسواق.

وأطلق نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي هشتاغ “قاطعو الأسمنت” مع ارتفاع أسعاره، ما أوقف مساعي الكثير من الأسر النازحة للعودة إلى منازلها خاصة في مناطق جنوب طرابلس لعدم قدرتها ماليا على إنجاز عمليات الترميم أو إعادة البناء.

وتنتج ليبيا في الأوقات العادية نحو 10 ملايين طن من الإسمنت، بينما تظهر بيانات صادرة عن البنك الدولي أن ليبيا تحتاج إلى 200 مليار دولار على مدى عشر سنوات لإعادة الإعمار.

مقالات ذات صلة