كاتب سوري: “آكار صبي أردوغان” الذي يحلم باستعادة الأمجاد العثمانية

وصف الكاتب السوري والباحث في الشؤون التركية والكردية خورشيد دلي وزير الدفاع التركي خلوصي آكار بأنه “صبي أردوغان”، في إشارة إلى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وتحدث ” خورشيد” في مقال نشرته العين الإخبارية،  عن تناقضات تصريحات وزير الدفاع التركي المتتالية، وآخرها تهديد دول عربية خليجية.

وقال الكاتب السوري إن أكار نفسه الذي قال قبل شهر خلال زيارة له إلى ليبيا ( أننا سنبقى هنا إلى الأبد ) قبل أن يستفيق في اليوم التالي على وقع تدمير قاعدة الوطية الليبية التي نشرت تركيا فيها أنظمة صواريخ ورادارات متطورة.

 ولفت إلى كل تصريحات أكار بخصوص ليبيا هو تحدثه بلغة السياسي وأحيانا المتحدث باسم أردوغان مع أن الرجل وزير دفاع، وهو منصب يقتضي منه التحدث بأمور عسكرية لا سياسية، متسائلا بقوله: “فما السر وراء ذلك؟ وما هي طبيعة علاقته بأردوغان؟”.

وذكر المحاولة الانقلابية الفاشلة في صيف عام 2016، مشيرا إلى أنه تمت ترقية أكار الذي كان رئيسا للأركان وقتها، حيث عينه أردوغان وزيرا للدفاع، ومن ثم منحه صلاحيات غير مسبوقة لأي وزير دفاع في تاريخ تركيا، ومنع البرلمان والمحكمة الدستورية من الاستماع إلى إفادة أكار بشأن المحاولة الانقلابية الفاشلة.

وأشار أن أردوغان اتخذ من الانقلاب ذريعة لوضع مناوئية في صفوف الجيش داخل السجون، وقد كان أكار أداته في تنفيذ كل ذلك وهو الذي تخلص بقرارات إدارية من كبار قادة الجيش المناوئين لحكم أردوغان ولاسيما الذين عارضوا تدخله العسكري في سوريا ودعمه للجماعات الإرهابية.

وأوضح أنه بحكم هذه العلاقة الخاصة بينهما، بات أكار يتقمص شخصية أردوغان، ويتحدث بلسانه، ويكشف عن مكنونات دماغه وقلبه، فيتسلل إلى التراب السوري والعراقي والليبي… ويحلم بالسيطرة على النفط والغاز في الجوار الجغرافي، يستعيد الأحلام العثمانية.

وواصل أن أردوغان زرع منطق السلاطين والاستعمار العثماني في دماغ معظم مسؤوليه من أمثال أكار وغيره، إلى درجة أن هؤلاء باتوا يفكرون بنفس الصندوق المغلق الذي يفكر به أردوغان.

 

مقالات ذات صلة