“الرئاسي” يكلف مليشيا “القوة الثالثة” بتأمين محطات الكهرباء في المنطقة الغربية

كلف المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق مليشيا “القوة الثالثة” بحماية وتأمين 12 محطة للكهرباء في المنطقة الغربية.

واطلعت “الساعة 24” على أمر تكليف صدر أول من أمس السبت من ما تدعى غرفة العمليات المشتركة بالمنطقة الغربية (قيادة المليشيات المسلحة التابعة لفائز السراج) إلى آمر ما أسمتها “الكتيبة الثالثة”، بخصوص حماية وتأمن محطات التحكم والتشغيل التابعة لشركة الكهرباء في المناطق الواقعة تحت سيطرة المليشيات المسلحة.

وتصدرت أزمة الكهرباء هموم المواطن الليبي في الأسابيع الأخيرة، بسبب تكرار انقطاع التيار الذي يستمر أياما متتالية في بعض الأحيان، ما دفع أهالي بعض المدن كالخمس إلى الخروج في احتجاجات وقطع الطرق.

وفي حين تدخلت حكومة السراج في تعيين مجلس إدارة جديد لشركة الكهرباء أعلن موظفون بالشركة احتجاجهم على عملية التعيين وعدم اختيار الكفاءات أو ذوي الاختصاص، واقتحمت بعض مجموعات المليشيات المسلحة مقرات للشركة لرفض المجلس الجديد.

ومن ذلك الفوضى التي أحدثتها مليشيا “عبدالسلام الزوبي 301” في منطقة بوابة الجبس الاثنين الماضي، بإغلاقها بوابة مقر الشركة العامة للكهرباء، بعربات مسلحة مدعومة بعربات مضادات طيران، وقد شهد هذا الحراك المسلح تدوين عبارات عدة على بوابة الشركة منها جملة “لن تدخلوها” وهي موجهة للإدارة الجديدة.

يشار إلى أن “القوة الثالثة” التي كان يتشكل غالبية عناصرها من مصراتة، ويقودها المليشياوي جمال التركي، قد تلقت دعما كبيرا من تركيا لم يقتصر على الجانب المادي بل امتد ليشمل تزويدها بالمرتزقة في معاركها ضد الجيش، وقد وصفت بذراع أردوغان في ليبيا.

كما أنها متهمة بتنفيذ مذبحة براك الشاطئ التي راح ضحيتها 141 شهيدا، وآمرها التريكي متهم هو الآخر إلى جانب تورطه في قضايا القتل والتصفية بتهريب النفط والوقود وفقا لتقارير البحث الجنائي الليبي.

الوسوم

مقالات ذات صلة