مؤسسة اقتصادية: تركيا تعيش أسوأ أيامها بسبب الليرة

أكدت مؤسسة «أكسفورد إكونوميكس» للاقتصاديات، أن تركيا تعيش أزمة كبيرة فيما يتعلق بسعر الليرة التركية أمام العملات الأجنبية، مشيرة إلى أن تلك الأزمة تتجاوز أزمة تركيا في عام 2018.

وذكرت صحيفة «يني تشاغ» التركية، أن شركة «أكسفورد إكونوميكس» للاقتصاديات أعدت تقريرًا بشأن تركيا، مشيرة إلى أن الأخيرة تعيش أزمة كبيرة فيما يتعلق بسعر صرف العملة، وأن تلك الأزمة تتجاوز أزمتها في عام 2018.

وأضافت الصحيفة “المسؤولين الذين حاولوا منع انخفاض سعر صرف الليرة التركية، لم يتركوا أي خيار لزيادة الفائدة” وسلط التقرير الضوء على مخاطر اقتراض البنك المركزي التركي، مشيرًا إلى أن هذا سيتسبب في أزمة لليرة التركية التي تحاول الصمود أمام سعر صرف الدولار.

وتشهد أسواق العملات في تركيا تقلبات جنونية في أسعار اليورو أمام الليرة التركية، وذلك في ظل التوترات التي تشهدها تركيا في سوق صرف العملات.

وقالت صحيفة «تي 24» التركية: “إن الليرة التركية تشهد حالة من عدم الاستقرار أمام الدولار الأمريكي في الفترة الحالية بشكل ملحوظ، حيث شهد الدولار ارتفاعاً من 6.4860 إلى 7.1260، ثم انخفض إلى 6,9752 ليرة تركية، بينما سجل اليورو ارتفاعًا من 7,9708 إلى 8,2477 ليرة”.

يشار إلى أن تركيا عانت في عام 2018 من أزمة مالية ونقدية حادة دفعت بأسعار الصرف لمستويات متدنية، وسط تذبذب في وفرة النقد الأجنبي في الأسواق الرسمية.

الوسوم

مقالات ذات صلة