«عبير موسى»: لن نشارك في أي مشاورات لتشكيل الحكومة إذا كانت تضم ممثلي «الإخوان»

 

جددت عبير موسي، رئيس الحزب الدستوري الحر، رفضها المشاركة في تشكيل حكومة تونسية يكون الإخوان طرفاً بها، وقالت في بيان، اليوم الإثنين: “على إثر توصلنا صباح اليوم بدعوة من السيد هشام المشيشي رئيس الحكومة المكلف  للمشاركة في مشاورات تشكيل الحكومة، نذكر الرأي العام بمواقفنا الثابتة في هذا الخصوص، وأولها أننا لسنا معنيين باتخاذ أي موقع في الحكومة، ولا نشارك في أي مشاورات تضم ممثلي تنظيم الإخوان ولا نزكي أي مسار  حكومي يكون فيه الإخوان طرفا”.

أضافت “موسى” في البيان: “نتفاعل كحزب إيجابيا في الحالات التالية: تكوين حكومة تضم مختلف القوى المدنية وتستبعد تنظيم الإخوان وأذرعه وغواصاته، تكوين حكومة كفاءات مستقلة فعليا وكليا عن الأحزاب، ونحن في انتظار توضح ملامح الحكومة الجديدة لا يمكننا في هذه المرحلة تلبية الدعوة، مع تمنياتنا بأن يتخذ السيد هشام المشيشي القرار الصائب الكفيل بفتح أبواب تصحيح المسارات الهدامة”.

كان رئيس الحكومة المكلف في تونس، هشام المشيشي بدأ الأربعاء الماضي، مشاورات تشكيل حكومته بسلسلة من اللقاءات مع عدد من الشخصيات الوطنية.

والتقى المشيشي محافظ البنك المركزي السابق والخبير الاقتصادي، توفيق بكار، ورئيس كونفدرالية مؤسسات المواطنة التونسية “كونكت”، طارق الشريف، ورئيس النقابة الوطنية للصحفيين، ناجي البغوري، بمقر دار الضيافة بقرطاج.

الوسوم

مقالات ذات صلة