متجاهلة دعمها للإرهاب.. “الدفاع التركية”: نتصرف في الملف الليبي وفقا لمبدأ “ليبيا لليبيين”

استمرارا للدور العدواني والأكاذيب التي تطلقها تركيا برئاسة رجب طيب أردوغان، أصدرت وزارة الدفاع التركية، اليوم الإثنين بيانا وصفت فيه تصريحات وزارة الخارجية البحرينية بأنها “لا تعكس الحقائق والواقع” بحسب زعمها.

وأوضحت وزارة الدفاع التركية أن ذلك البيان ردا منها على بيان “المنامة” التي وصفت تصريحات وزير الدفاع التركي خلوصي آكار بـ”العدوانية”، بعد أن هاجم الأخير دولة الإمارات في لقاء له على فضائية “الجزيرة” القطرية الداعمة للإرهاب، واتهمها بأنها تدعم منظمات إرهابية في سوريا وليبيا.

وزعمت وزارة الدفاع التركية، أن بيان الخارجية البحرينية، محاولة مؤسفة وغير مجدية في وصف الأنشطة المزعزعة للاستقرار التي تقوم بها إدارة أبوظبي – بحسب كلامها – من خلال انتهاك القواعد الدولية والقيم الأخلاقية، في مناطق مثل سوريا وليبيا واليمن والقرن الإفريقي، متجاهلة الدور التركي في دعم الإرهاب بالأموال والسلاح وتجنيد المرتزقة والمليشيات في سوريا وليبيا، وتنقيب “أردوغان” في شرق البحر المتوسط عن النفط في حدود لا يملكها.

وواصلت وزارة الدفاع التركية مزاعمها بقولها : “إن الدفاع وإرساء الاستقرار والسلام والأمن في المنطقة، لا يكون بالوقوف إلى جانب الانقلابيين، بل بالوقوف إلى جانب الحقوق والجهات الشرعية”، في وقت تواجه أنقرة انتقادات دولية بسبب إمدادات السلاح والمرتزقة إلى ميليشيات طرابلس.

وتابع بيان وزارة الدفاع التركية أكاذيبه بالقول: “في الملف الليبي، فإن تركيا تتصرف وفق مبدأ ليبيا لليبيين”، معتبرا، أن “هدف تركيا، هو استقلال ليبيا ذات السيادة والازدهار، بقيادة حكومة الوفاق ، مع الحفاظ على الوحدة الإقليمية، والوحدة الوطنية لجميع الليبيين”.

واعتبر بيان “الدفاع التركية” أن أنقرة تقف إلى جانب الحكومة الشرعية المعترف بها من الأمم المتحدة، وليس إلى جانب مدبري الانقلاب، ووجود تركيا في ليبيا، هو وفقا للدعوة من حكومتها، ووفقا للاتفاقيات الثنائية الموقعة في إطار القانون الدولي.. وكما التزمت تركيا حتى الآن بالتدريب العسكري والدعم والاستشارة، فإنها سوف تستمر في ذلك بكل حزم وإصرار، بحسب زعمها.

وكانت وزارة خارجية مملكة البحرين قد استنكرت، أمس الأحد، التصريحات العدائية لوزير الدفاع التركي خلوصي أكار تجاه دولة الإمارات العربية المتحدة، واعتبرتها استفزازًا مرفوضًا يتناقض مع الأعراف الدبلوماسية.

وقالت الخارجية البحرينية، إن “هذه التصريحات تعد تهديدًا مستهجنًا لدولة عربية شقيقة تميزت بمواقفها القومية الأصيلة ودورها الفاعل البناء في المجتمع الدولي”.

جدير بالذكر أن وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، أنور قرقاش، كان قد انتقد تصريحات وزير الدفاع التركي خلوصي أكار التي وصفها بـ”الاستفزازية”، تعبر عن “سقوط لدبلوماسية بلاده”.

وقال «قرقاش» في تغريدة على حسابه في موقع “تويتر”: “التصريح الاستفزازي لوزير الدفاع التركي سقوط جديد لدبلوماسية بلاده، منطق الباب العالي والدولة العليّة وفرماناتها مكانه الأرشيف التاريخي”.

وكان أكار قد أصدر مزاعم تتعلق بموقف الإمارات تجاه الأزمة الليبية، في وقت تواجه أنقرة انتقادات دولية بسبب إمدادات السلاح والمرتزقة إلى ميليشيات طرابلس.

وأوضح قرقاش في تغريدته، أن “العلاقات لا تدار بالتهديد والوعيد، ولا مكان للأوهام الاستعمارية في هذا الزمن، والأنسب أن تتوقف تركيا عن تدخلها في الشأن العربي”.

الوسوم

مقالات ذات صلة