دي مايو لـ«ممثل الاتحاد الأوروبي»: الأولوية لإطلاق حوار سياسي بليبيا وفتح النفط

أجرى وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو، محادثة هاتفية مع الممثل السامي للاتحاد الأوروبي للسياسة الخارجية والأمنية، جوزيب بوريل، ناقشا خلالها مسألة الهجرة غير الشرعية مع إشارة خاصة إلى تونس، كما تطرقا للوضع في ليبيا وشرق البحر الأبيض المتوسط.

وأفادت مذكرة لوزارة الخارجية الإيطالية، بأنه بخصوص الزيادة في تدفقات الهجرة غير الشرعية من تونس خلال الأيام الأخيرة، أكد دي مايو أن السواحل الإيطالية تمثل أيضًا الحدود الجنوبية للاتحاد الأوروبي، وبالتالي من المتوقع الالتزام على حد سواء بشأن إعادة التوزيع والعودة للأوطان.

وبشأن ليبيا، شدد دي مايو على أولوية إعادة إطلاق الحوار السياسي في إطار “عملية برلين” من أجل التوصل إلى اتفاق في أقرب وقت ممكن لوقف إطلاق نار فعال ومستدام، فضلاً عن الاستئناف السريع لإنتاج النفط، وفقاً لما نقلته وكالة “نوفا” الإيطالية.

وفيما يتعلق بشرق البحر الأبيض المتوسط، اتفق دي مايو وبوريل على فرصة إبقاء الحوار مفتوحًا مع تركيا من أجل تخفيف التصعيد في المنطقة.

الوسوم

مقالات ذات صلة