نجل الموسيقي الراحل عبد الرحمن قنيوة: «السراج» كافأ الفيتوري غريبيل على إهانة وتعذيب أبي

انتقد نجل الراحل عبدالرحمن الأمين قنيوة، تعيين «فايز السراج» لـ “الفيتوري غريبيل” في منصب آمر القوة المشتركة، على الرغم من قيامه بتعذيب والده وسرقته قبل رحيله، وما اعتبره نجل «قنيوة» مكافأة من السراج له على انتهاكاته في حق الأبرياء. 

وقال محمد عبد الرحمن الأمين قنيوة، في منشور له عبر حسابه على فيسبوك: إن ” المدعو الفيتوري غريبيل الذي هجم على والدي رحمه الله بعصابته المسلحة فى مكتبه عندما كان مديرا للمركز القومي لدراسات وأبحاث الموسيقى العربية التابع للهيئة العامة للثقافة والمجتمع المدنى فى وضح النهار وأثناء الدوام الرسمي وقام بتعذيبه 6 ساعات فى الشمس وأهانه وطرده وسرق سيارته وماله، تمت مكافأته الآن بترقيته لمنصب آمر القوة المشتركة برئاسة الأركان العامة”.

ونشر نجل «قنيوة»، في منشور آخر عبر حسابه، رسالة موقعة من فتحي محمد إمحمد الكريوي، نسيب المرحوم الأستاذ عبد الرحمن محمد قنيوه، موجهة  لـ “الفيتوري غريبيل”، مطالبًا من يعرفه أو تربطه علاقة به أن يوصل له تلك الرسالة التي قال له فيها “شفت صورتك اليوم في التلفزيون،  فتذكرت شكوى لله من المرحوم عبد الرحمن محمد قنيوه قبل وفاته بمدة وحتى وصوله على فراش الموت، أسأل الله أن يغفر له و يرحمه و يسكنه فسيح جناته”.

وتابع؛ “طوال مرضه وهو يقول؛  حسبي الله و نعم الوكيل فيك يا فيتوري غربيل، حتى أستلم الله أمانته وهو مقهور، وذلك لما قمت به من اهانته والتعدي على كرامته عندما قمت بإيقافه ست ساعات في الشمس بالمركز القومي لدراسات وأبحاث الموسيقى العربية التابع لوزارة الثقافة بسبب وشاية كاذبة من قبل حثالة كانت تحيط بك”.

واستطرد؛ “أستعد للمثول أمام العادل يوم لا ينفع المرء إلا عمله، أنت والعصابة التي تعديتم على هذا الرجل الطيب الذي يعرفه كل أهل طرابلس و له في قلوبهم منزله خاصه”، مردفًا “وأكرر ما قاله المرحوم الرجل الفاضل الأستاذ المحترم عبد الرحمن محمد قنيوه؛ حسبي الله فيك و في النماذج اللي زيك التي أهانت و أذلت الرجال الشرفاء و قتلتهم قهراً”.

وكان أسامة جويلي، آمر الغرفة الرئيسية الغربية المشتركة بمليشيات السراج، قد أعلن تشكيل قوة من الوحدات المشاركة في ما وصفه بـ «صد أي عدوان» على العاصمة طرابلس

وحدد «جويلي» أن تلك القوة المزعومة “سيجري تشكيل القوة بقوام 500 فرد من كل منطقة وتسمى القوة المشتركة.. ومن مهام القوة المشتركة، التي تولى قيادتها عميد ركن الفيتوري خليفة سالم غريبيل، مكافحة ظاهرة تهريب الوقود والسلع الأساسية والهجرة غير الشرعية، ودعم الجهات المختصة لإزالة العشوائيات والتعدي على أراضي الدولة”، حسبما ورد في نص القرار.

وأوضح نص قرار آمر الغرفة الرئيسية الغربية المشتركة بمليشيات السراج، أن تلك القوة ستقوم “بتأمين مداخل ومخارج المنطقة الغربية، وإخلاء المقار العامة والخاصة من المجموعات المتمركزة بها خلافا للقانون، والقبض على العصابات المسلحة ومصادرة الآليات والأسلحة”، على حد زعمه.

الوسوم

مقالات ذات صلة