وفد أمني برئاسة وزير الدفاع الإيطالي يناقش مع السراج «الضرورة القصوى» لعودة النفط

استقبل فائز السراج، اليوم الأربعاء، بطرابلس وزير الدفاع الإيطالي لورينزو غويريني، في إطار التشاور وتبادل وجهات النظر بين «حكومة السراج» وإيطاليا، وتناول الاجتماع مستجدات الأوضاع في ليبيا وعدد من ملفات التعاون المشترك.

وحضر الاجتماع الوفد المرافق للوزير الإيطالي والذي ضم سفير إيطاليا لدي ليبيا السيد جوزيبي بوتشينو، ورئيس قيادة أركان الدفاع الجنرال إنزو فيتشاريللي، ورئيس جهاز الأمن الخارجي الجنرال جياني كارفيللي، وقائد العمليات بوزارة الدفاع الجنرال لوتشيانو بورتولانو، والوزير المفوض المستشار ماسيمو ماروتي، ورئيس مكتب السياسة العسكرية الأميرال جيانفر انكوانوتسياتا.

وحضره من جانب «الوفاق» نائب السراج أحمد معيتيق، ووزير خارجته محمد سيالة، ووكيل وزارة دفاعه صلاح الدين النمروش، ورئيس ما يسمى بـ«جهاز الأمن الداخلي» رشيد محمد الرجباني، ورئيس جهاز المخابرات العامة بـ«الوفاق» صبري دريز، ونائب مدير إدارة الشؤون الأوروبية بوزارة خارجية الوفاق عبد الرحمن مازق.

وأكد الجانبان خلال الاجتماع على أهمية العودة للمسار السياسي وفقا لقرارات مجلس الأمن ومخرجات مؤتمر برلين، والتوصل إلى اتفاق وقف دائم لإطلاق النار.

ورأى السراج أن أي وقف لإطلاق النار يجب أن يضمن عدم بقاء من وصفه بـ«الطرف المعتدي» في أي موقع يتيح التهديد بـ«عدوان» جديد، على حد وصفه.

وجرى متابعة ملفات التعاون الأمني والعسكري في مجال إزالة الألغام، ووضع برامج للتدريب واستقبال الطلبة العسكريين الليبيين بالكليات العسكرية الإيطالية.

وتطرق الاجتماع لموضوع عودة الشركات الإيطالية لاستئناف نشاطها في ليبيا، كما أكد الجانبان على الضرورة القصوى لعودة إنتاج النفط تحت إشراف المؤسسة الوطنية الليبية للنفط.

وكانت مصادر بوزارة الدفاع الإيطالية، قد كشفت في وقت سابق أن وزير الدفاع لورينزو غويريني، سيصل اليوم إلى ليبيا في زيارة رسمية.

ونقلت وكالة أنباء «نوفا» عن تلك المصادر قولها: “إن الوزير غويريني سيجتمع ورئيس المجلس الرئاسي لـ«حكومة الوفاق»، فائز السراج، يرافقه نائبه أحمد معيتيق، ووزير الخارجية محمد الطاهر سيالة”، موضحة أن المصادر لم تفصح عن فحوى أو أجندة هذه الزيارة.

وكانت صحف إيطالية، قد أفادت السبت الماضي بأن سلطات «حكومة الوفاق» في ليبيا منعت ما وصفته فريقا طبيا تابعا للجيش الإيطالي من دخول مدينة مصراتة.

ونقلت وسائل إعلام إيطالية استهجان عضو لجنة الشؤون الخارجية وزعيم حزب «فورزا إيطاليا» السيناتور إنريكو إيمي، لواقعة منع دخول 40 جنديا إيطاليا إلى مصراتة، بحجة “عدم امتلاكهم تأشيرات دخول”.

ويقول السيناتور: “إن الجنود كانوا في مهمة لتقديم مساعدة للقوات الإيطالية في مصراتة، لكن المليشيات الموالية لحكومة الوفاق أجبرتهم على العودة”.

وأكدت مصادر مسؤولة في «حكومة الوفاق»، لـ«الساعة 24»، رفضت الإفصاح عن هويتها لدواعٍ أمنية، أن عناصر من الضباط الأتراك أعطوا تعليماتهم لأمن قاعدة مصراتة الجوية بعدم دخول الجنود الطليان وضرورة عودتهم إلى بلادهم.

الوسوم

مقالات ذات صلة