«الشرتاع»: حظر التسليح يضر بـ«الوفاق».. و«حفتر» يسيطر على مساحة كبيرة

زعم عضو مجلس النواب المقاطع، أسعد أسعد الشرتاع، المتحدث باسم ما يدعى بـ”مجلس النواب الموازي” في طرابلس، أن تطبيق حظر التسليح بشكل موسع سوف يؤدي في النهاية إلى حصار حكومة الوفاق وما وصفها بـ”السلطات الشرعية” في ليبيا وحرمانها من حقها في الدفاع عن نفسها.

وقال الشرتاع، في مداخلة هاتفية له، عبر فضائية “فبراير”، إن تباين المواقف تجاة القضية الليبية أمر طبيعي، وأن من يحاول القيام بالوساطة للحل يسعى للمساواة بين الطرفين، وينظر للأمر على أساس موازين القوى.

وأشار إلى أن الغرب سواء الولايات المتحدة أو بعض الدول تضع القوى الموجودة على الأرض نصب أعينها بغض النظر عن شرعيتها، موضحًا أن معسكر “حفتر”- القائد العام للقوات المسلحة العربية الليبية المشير خليفة حفتر- مسيطر على جزء لا بأس به من البلاد بما فيها موارد النفط وبعض المراكز الحيوية.

وادعى “الشرتاع” أن حكومة الوفاق لها الحق إذا استطاعت عسكريًا تحرير الموانيء النفطية، زاعما أن حكومة الوفاق لم تتمكن حتى الآن من جعل الموازين العسكرية في صالحها إلى الدرجة التي تستطيع معها تحرير الموانئ، ونحن على كل حال ننتظر اللحظة التي تكون فيها مستعدة وقادرة على بسط سيطرتها على الموانئ النفطية والحقول النفطية.

وأشار إلى أن الولايات المتحدة، تساوى بين الطرفين في حظر التسليح، زاعمًا أن حكومة الوفاق تمارس حقها بموجب أحكام المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة، قائلاً:” قرار حظر التسليح يجب ألا يتنافى مع أحكام هذه المادة وأحكام ميثاق الأمم وإلا سيفرغ الميثاق من مضمونه”، على حد قوله.

الوسوم

مقالات ذات صلة