«بوشناف» يكشف عن أجندات لضرب وزعزعة الاستقرار

أعلن وزير الداخلية في الحكومة الليبية المستشار إبراهيم بوشناف، اليوم الخميس، أن هناك أجندات تستغل الرأي العام لزعزعة الأمن والاستقرار، مطالبا المواطنين بعدم الاستماع للإشاعات.

وقال الوزير خلال مؤتمر صحفي للحكومة إنه لا يمكن الاستهانة بجائحة كورونا ولن يتم تهويل أمرها، لافتا إلى أن انتشار الوباء تحت السيطرة.

وأضاف أن كل ما يجب اتخاذه لمواجهة جائحة كورونا تم اتخاذه منذ شهر مارس الماضي، مؤكدا أن العالم لم يتفق على أية معايير ثابتة لمواجهة هذا المرض، وأن كل لحظة تتغير التنبيهات حيال الجائحة من حيث رفعها أو التقليل منها.

إن كل ما يجب اتخاذه لمواجهة جائحة كورونا اتخذ في شهر يناير العام الحالي، مشيراً إلى أن العالم لم يتفق على أي معايير ثابتة لمواجهة هذا المرض، وفي كل لحظة يتجدد تنبيه لمخاطر جديدة، أو التقليل من المخاطر.

وقال : “نحن لسنا استثناء عن العالم، وفيما يتعلق بإعادة بعض الإجراءات التي رفعت في السابق، فإن هناك دول كثيرة أعادت الحظر ومنع التنقل بين المدن، وأقفلت المطارات”.

وطالب وزير الداخلية المواطنين بعدم الاستماع إلا للبيانات الرسمية، مؤكداً أن الحكومة تعمل كفريق واحد ومتعاضدة مع القوات المسلحة، وأن مجلس النواب يتابع كل المستجدات بشأن الوضع الوبائي.

وأكد الوزير أن كل الإمكانيات مسخرة الآن للحد من انتشار الفايروس، مطالباً المواطنين بالالتزام بما يصدر عن اللجنة العليا لمكافحة وباء كورونا، وعدم نقل تصريحات مغلوطة منسوبة للجنة.

وتابع قائلا : “نحن نقدر المواطنون الحريصون على الحقيقة، والحقيقة موجودة لدينا، ولن نخفي شيئا، وليس هناك شيء يستدعي الإخفاء، وكل شيء مطروح للرأي العام”.

وأضاف : “الشكر موصول لكل من قدم لنا العون في هذه الظروف الاستثنائية التي نمر بها”.

واختتم حديثه قائلا :” أنقل إليكم تحيات رئيس اللجنة العليا لمكافحة وباء كورونا الفريق عبد الرازق الناظوري”، مؤكداً أن “هناك متابعة مستمرة من قبل رئيس مجلس الوزراء بالحكومة الليبية السيد عبدالله الثني لكل ما يحدث في كل ساعة وكل لحظة”.

الوسوم

مقالات ذات صلة