خبير استراتيجي: تركيا أصيبت بحالة من الجنون بعد تحركات مصر لترسيم الحدود البحرية

شدد  اللواء سمير فرج الخبير الاستراتيجي، ومدير إدارة الشئون المعنوية الأسبق، على  أهمية اتفاقيات ترسيم الحدود البحرية بين مصر واليونان وقبرص، موضحا أن ترسيم الحدود البحرية فتح الطريق لدخول الشركات الأجنبية للتنقيب عن الغاز والبترول في مصر، ولولا هذه الاتفاقيات المعترف بها في الأمم المتحدة؛ لما دخلت شركات مثل “إيني” وغيرها للتنقيب في حدود مصر.

 

وأضاف اللواء سمير فرج، في مداخلة هاتفية ببرنامج “المصري أفندي”، على القناة المصرية “القاهرة والناس”، مع الإعلامى محمد علي خير، أن تركيا أصيبت بحالة من الجنون بعد تحركات مصر لترسيم الحدود البحرية، قائلا “أردوغان اتجنن عشان لقى نفسه بره الحوار خالص ولذلك بدأت تركيا تتحرش بقبرص وبعدين راحت رايحة لحكومة الوفاق، وعملت اتفاقية لترسيم الحدود، وترسيمها للحدود مع ليبيا كان خاطئا، ولم يراعِ قانون البحار وفق الامم المتحدة”

 

وأشار إلى أن: “الاتحاد الاوروبي تصدى لتحرشات تركيا بقبرص؛ لانها دولة ضمن الاتحاد الاوروبي”، مؤكدا، أن الضربة الثانية التي تلقاها أردوغان؛ هي ترسيم الحدود بين اليونان وقبرص، وبذلك تركيا اختنقت، ثم جاءت ضربة مصر في ترسيم الحدود بينها وبين واليونان بعد مناقشات من فترة طويلة جدا لتقضى على تركيا، مختتما: “تركيا اتخنقت ودي أكبر ضربة لتركيا وكان يوم حزين عليهم واسوأ يوم له، لأن المنطقة البحرية اتقسمت وهو بره اللعبة”.”

مقالات ذات صلة