إصابة جندي تونسي في مواجهات مع مهربين قرب حدود ليبيا

أسفرت مواجهات بين الجيش التونسي ومهربين قرب الحدود الليبية، السبت، عن إصابة جندي بطلق ناري في الساق، جاء ذلك وفق بيان صدر عن وزارة الدفاع التونسية.

وأضافت الوزارة، أنه “تم نقل الجندي إلى المستشفى المحلي بتطاوين (جنوب)”، مشيرة إلى أن “حالته مستقرة، وغير خطيرة”.

وأوضحت الدفاع، أنه “جرى تبادل لإطلاق النار مع مجموعة أخرى من المهربين كانت موجودة بالتراب الليبي”.

وأضافت أن تلك المجموعة “عمدت إلى إطلاق النار على التشكيلة العسكرية التونسية في محاولة للتغطية على دخول سياراتها التراب التونسي”، مشيرة الجيش “تمكن توقيف 8 سيارات تهريب”.

وأضافت أنه تم كذلك “توقيف 11 شخصا تم تسليمهم إلى الحرس التونسي (الدرك) لإتمام الإجراءات القانونية بشأنهم، واحتجاز كميات كبيرة من البضائع المهربة”.

وعبّرت الوزارة، وفق البيان، عن “استعداد جميع الوحدات العسكرية المنتشرة على الحدود لاستعمال كافة الوسائل القانونية المتاحة من أجل تأمين حرمة التراب التونسي وسلامته من التهديدات والمخاطر”.

وجددت الوزارة دعوتها لجميع التونسيين، إلى “الالتزام بأقصى درجات الانضباط والمسؤولية، من أجل تفادي إزهاق الأرواح البشرية.

وفي صيف 2013 تم إعلان المثلث الحدودي الجنوبي الرابط بين تونس والجزائر وليبيا منطقة عسكرية عازلة (يمنع الدّخول إليه إلا بتراخيص من السلطات).

 

مقالات ذات صلة