«عبد العزيز»: التحالف مع تركيا ستر من الله

رأى عضو ما يسمى بالمؤتمر العام المنتهية ولايته، محمود عبد العزيز، أنه منذ توقيع “اتفاق الصخيرات”، والملف الليبي تم تدويله وبعثة الأمم المتحدة أصبحت الحاكم الناطق، أما الأطراف الليبية فلا تملك بيدها شيئًا، قائلاً إن التحالف مع تركيا هو ستر من الله، وفق توصيفه.

وأما عن الحراك الذي يتم تحشيده في طرابلس والمنطقة الغربية، فقال عبدالعزيز، في تصريحات صحفية، إنّ الداعين لهذا الحراك مجهولين وغير معروفة أسمائهم، مما يعني أنه حراك مشبوه، لافتًا إلى أن الوضع مأساوي وخانق و المعنويات بالحضيض، مما يتطلب من الجميع محاربة ومكافحة الفساد، على حد قوله.

وتطرق القيادي الإخواني، إلى الوضع الميداني في سرت و الجفرة اللتان توقع أن يتم تسليمهما دون حرب، خاصة مع وجود مفاوضات بين حكومة الوفاق غير المعتمدة والأتراك والمفاوضات الروسية التي تحاول تحقيق أكبر مصالح لها، وفق قوله.

وعن أزمة فيروس كورونا، أكد عبدالعزيز، أن الجهات المعنية بوزارة الصحة عليهم تقديم استقالاتهم؛ لأن الأزمة كشفت مستوى الفساد في هذا القطاع، معتبراً أن أداء جميع مؤسسات الدولة فيما يتعلق بملف كورونا أداء ركيك و متعثر لا يرقى للمستوى المطلوب.

أزمة الوقود أيضاً كانت لها نصيب من حديث عبدالعزيز، حيث أكد أن مشكلة أزمة الوقود في التهريب، ما يعني أن هناك فشل في إدارة الأزمة وعدم محاسبة السلطة للمهربين، وفق قوله.

الوسوم

مقالات ذات صلة