تفاصيل مقتل أحد أفراد مليشيا كتيبة «النعاعجة» في اشتباكات مسلحة بترهونة

لقي شخصًا مصرعة فيما أصيب آخرين، في اشتباكات اندلعت مساء الأحد، في مدينة ترهونة بين مجموعات مسلحة تابعة لحكومة السراج.

وأفادت مصادر، أن تلك الاشتباكات اندلعت بين مجموعة مسلحة من مليشيا كتيبة «شهداء قبيلة النعاعجة» المسيطرة على المدينة، ومجموعة أخرى، وقد سُمعت أصوات الأشتباكات في مختلف المناطق.

وكشف المصادر، أن المليشياوي القتيل هو محمد البشير الهامل النعاجي، من مليشيا كتيبة «شهداء قبيلة النعاعجة»، والذي نعته صفحة «(سرية شهداء النعاجي) ترهونة بركان الغضب»، على فيسبوك، في بيان، أكدت خلاله أنه قتل غدرًا على يد “أحد المجرمين الفارين من العدالة والمتهمين بسرقة بعض منازل مدينة ترهونة، المجرم السارق مسعود على عبدالله الملقب بالنيمرو، حيث كان موقوف لدى القوة المشتركة التي كانت بمدينة ترهونة بتهمة السرقة، وعندما خرج قام بالتصادم مع أحد أفراد السرية، حيث أن السرية هي من قامت بمسك المجرم وتسليمه للقوة المشتركة، خرج بكمية حقد على الأفراد الذين قاموا بمسكه ومنها قام بغدر شهيد الواجب بإذن الله محمد البشير النعاجي”، بحسب البيان.

ومن جانبها، قالت المصادر، إن “الوضع بين هذه المجموعات كان محتقنًا منذ ساعات الصباح الاولى بعد مناوشات قبل أن يتطور لاحقا إلى قتال، مشيرة إلى أن كل هؤلاء ممن كانوا خارج المدينة وعادوا لها بعد انسحاب الجيش”.

وحول الأسباب الحقيقية وراء الحادث، فقد تعددت الأراء حيث أكد البعض أنها جريمة قتل فيما أشار البعض الآخر إلى أن الأمر مجرد خلاف على النفوذ، بينما قال آخرون إن القتال اندلع بسبب صراع على عائدات محلات للإيجار مملوكة لسكان المدينة المهجر أغلبهم.

الوسوم

مقالات ذات صلة