«العليا لمكافحة كورونا» تشيد بدور الإعلام في رفع حالة الوعي لمواجهة الجائحة

أشادت اللجنة العليا لمكافحة وباء كورونا، بدور مختلف وسائل الإعلام ورواد مواقع التواصل الاجتماعي في رفع حالة الوعي لدى المواطن لمواجهة الجائحة.

جاء ذلك حسبما أوضح الحساب الرسمي لإدارة اﻹعلام بوزارة الصحة بالحكومة الليبية على فيسبوك، خلال اجتماع عقدته اللجنة اليوم الإثنين، في ديوان وزارة الداخلية بمدينة بنغازي، مع عدد من رؤساء وممثلي وسائل الإعلام المحلية والدولية، وذلك لتوضيح العديد من الملفات المتعلقة بعمل اللجنة، ومؤكدا استمرار الإجراءات التدابير الأخيرة التي اتخذتها اللجنة.

من جانبه، قال رئيس الأركان العامة، ورئيس اللجنة الفريق عبدالرازق الناظوري، إن “عدد من أبناء الشعب الليبي استهزأ بالجائحة، ولابد للإعلاميين من مد يد العون لزيادة وعي المواطن عبر وسائل الإعلام المختلفة”.

وأضاف «الناظوري»، أن “حملات ممنهجة تم شنها عبر منصات مواقع التواصل الاجتماعي بعضها ينفي وجود المرض، وبعضها الآخر يؤكد أن العودة بالعالقين هي السبب في استياء الوضع الوبائي”، مؤكدا أن “معظم الحالات التي تم تسجيلها كانت بسبب عدم التقيد بالتدابير الاحترازية والوقائية وعلى رأسها التباعد الاجتماعي”.

واعتبر «الناظوري» أن “الإعلاميين قادة محاور مثلهم مثل المقاتلين في جبهات القتال، ولذلك لابد من تكثيف دورهم الإعلامي في توعية المواطن وتفنيد الشائعات، لتجنب زيادة الانتشار الوبائي”.

وفي سياق متصل قال وزير الداخلية، وعضو اللجنة المستشار إبراهيم بوشناف، إن “وزارة الداخلية ستسهل عمل كافة الإعلاميين والصحفيين لأداء مهامهم المنوطة بهم”، لافتا إلى أن “جميع الإجراءات سيتم تسهيلها لأجل نقل الحقيقة”.

وأعلن وزير الصحة، وعضو اللجنة الدكتور سعد عقوب، أن “تشديد إجراءات اللجنة وبث المخاوف المؤكدة جاء لأجل إلزام المواطنين بكافة الإجراءات المعلن عنها في مجابهة المرض”، مشيرا إلى أن “التباعد الاجتماعي الذي ارتفع معدله نتيجة لحالة الخوف التي أصابت المواطنين ووعيهم بسبب سرعة انتشار المرض وخطورته”.

وطالب «عقوب»، بتكثيف الحملات الإعلامية من خلال التركيز على المراكز الطبية، وذلك لتبيان حقيقة المرض لمن ينكره، وكذلك لتفنيد الشائعات لمن يحاول استغلال الجائحة في مآربه الشخصية.

وقال «عقوب»، إن “الوضع الوبائي في مناطق سيطرة الحكومة الليبية جيد”، لافتا إلى أن “تجاوز كبار في السن اجتازوا الأزمة رغم إصابتهم بالمرض وشفائهم منه”.

واختتم رئيس اللجنة حديثه قائلا نؤكد على دعوتنا لبناء الدولة المدنية القائمة على الشفافية والصدق، من خلال إعلام رصين يوعي المواطن بخطورة المرحلة.

الوسوم

مقالات ذات صلة