النعاس: حليفنا التركي يعي أن ضرب مقرات «حفتر» في المرج هو السبيل لـ«حماية الهلال النفطي»

زعم محمد النعاس، الذي تقدمه قنوات «الوفاق» كخبير عسكري واستراتيجي، أن حليفهم التركي، يعي أن ضرب ما وصفها بمقرات «حفتر» في المرج، هو السبيل لما أسماه «حماية الهلال النفطي».

وقال النعاس، في منشور له عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: “خوض الحرب من أجل اقتحام مدينة سرت أضراره أكثر من منافعه، لأن سرت تبعد حوالي 250 كيلو مترا عن بداية الهلال النفطي الذى يتركز فيه ما نسبته 80% من مخزون النفط الخام الليبي”.

وأضاف “في حالة الاستيلاء على سرت والوصول إلى منطقة النوفلية والوادي الأحمر والبدء في المعارك بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة والقصف الجوي فذلك يعنى أن أغلب المنشآت النفطية سوف تحترق بصورة مروٌعة، وأن الأصول الليبية الخاصة باستخراج وتصدير النفط سوف تصبح هباء منثورا، وأن ليبيا سوف تعود إلى العصر الحجري من أوسع أبوابه”.

وتابع “أية أعمال عسكرية تكتيكية طائشة وغير مدروسة سوف تؤول إلى كارثة حقيقية ستتضرر منها الأجيال الليبية القادمة، الحل الأقرب إلى المعقول في نظري المتواضع هو العمل على توجيه ضربات استراتيجية جراحية مباشرة لمقرات «السفاح حفتر» في المرج وما حولها وهذا هو السبيل الأقرب لحماية الهلال النفطي من التدمير وجعله ينهار بأدنى قدر من الخسائر في أرواح الليبيين”.

وشدد على أنه يعتقد أن حليفهم التركي يعي ذلك جيدا، مضيفا “لا داعي لمزيد من التوضيح”.

الوسوم

مقالات ذات صلة