مسؤول سابق بـ”الوفاق”: تحرك أمريكا في الملف الليبي لخوفها من وجود قواعد عسكرية أجنبية

ادعى مدير إدارة الإعلام الخارجي في وزارة الخارجية بحكومة “الوفاق” سابقًا، أحمد الأربد، أن الحل الفعلي لنزع فتيل الحرب الليبية القابلة للاشتعال في أي لحظة سيكون من خلال الضغط الأمريكي على الأطراف المتنازعة.

وقال الأربد في تصريحات لـ”الشرق الأوسط” اليوم الاثنين إن الولايات المتحدة قادرة على حسم الملف الليبي إذا مارست ضغوطًا أكبر على الأطراف الليبية المتنازعة، والتوجه لإيجاد شخصيات توافقية تخرج البلد من أزمته، خاصة إذا استطاعت دعم الأصوات الليبية المهمشة ومساعدتها في إسماع صوتها للمجتمع الدولي.

وزعم رئيس مجلس إدارة “جمعية الصداقة الليبية الأمريكية” في طرابلس، أن تصاعد التوتر العسكري في ليبيا الذي أذكاه تدخل دول عدة، دفع الولايات المتحدة إلى إعادة النظر في سياستها وسرعة التحرك بشكل مباشر.

وادعى الأربد أن التحرك الأمريكي جاء انطلاقًا من أسباب عدة في مقدمتها التخوف من وجود قواعد عسكرية لدول أجنبية في ليبيا بشكل دائم، مما سيؤدي إلى سيطرة هذه الدول على الموارد النفطية لليبيا، مؤكدًا أن واشنطن تحاول الآن إيجاد حل توافقي بين مختلف الأطراف، دون أن تدفعها مساعيها إلى الدخول في مواجهات مع أي طرف، على حد زعمه.

الوسوم

مقالات ذات صلة