معارض تركي: مصر وجهت ضربة كبيرة لتركيا وحاصرت أطماع أردوغان في ليبيا و«المتوسط»

قال المعارض التركي البارز تورغوت أوغلو، إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان محُاصر بين شقي رحى، فمن جانب ارتفعت فيه أصوات الحرب بعد تحديد مصر للخط الأحمر في ليبيا “الجفرة – سرت”، ومن جانب آخر وقعت القاهرة اتفاق ترسيم الحدود البحرية مع اليونان، وهي الاتفاقية التي تمثل ضربة كبيرة لتركيا وسياسات أردوغان ومحاصرة أطماعه في ليبيا وشرق البحر المتوسط.

وأوضح “أوغلو”، في تصريحات لصحيفة “الاتحاد” أن التحركات العسكرية التي ينفذها أردوغان في الفترة الحالية، تعود بشكل مباشر لمحاولة رفع الضغط السياسي المتسببة فيه اتفاقية مصر واليونان مؤخرًا.

ووقعت مصر واليونان، الخميس الماضي، اتفاقية المنطقة الاقتصادية والتي تتضمن تعيين الحدود البحرية بين البلدين.

وقع الاتفاقية عن الجانب المصري وزير الخارجية سامح شكري، مع نظيره اليوناني نيكوس دندياس، خلال زيارة الأخير إلى مصر، اليوم الخميس.

وأكد وزير الخارجية المصري، خلال مؤتمر صحفي، وقتها، أن الاتفاقية التي وقعت مع اليونان تتضمن تعيين المنطقة الاقتصادية الخالصة وفقا لقانون البحار الدولي، واصفا العلاقة مع اليونان بأنها قديمة ومهمة جدا لمصر.

وقال وزير خارجية مصر، إننا سنمضي قدما مع اليونان باستثمار احتياطيات الغاز الواعدة في المتوسط موضحا أن الاتفاقية المشتركة مع اليونان تتيح للبلدين الاستفادة من ثروات المتوسط.

وأوضح وزير خارجية مصر، أننا سنتعاون مع اليونان لتثبيت الأمن والاستقرار في منطقة شرقي المتوسط، مؤكدا أن اتفاقية المنطقة الاقتصادية بين مصر واليونان تسمح بالاستفادة من ثروات شرق المتوسط.

وأضاف وزير الخارجية المصري أن الصداقة بين مصر واليونان تمتد لأكثر من ٣ آلاف عام، وأن اتفاق اليوم يعكس استمرار الزخم المتواصل في العلاقات بين البلدين.

من جانبه أكد وزير الخارجية اليوناني نيكوس دندياس أن هناك تواصلا تاما ومستمرا بين اليونان ومصر على أعلى مستوى، مشيرا إلى أن اليونان ستواجه جميع التحديات في المنطقة بالتعاون مع مصر.

وحول الاتفاقيات بين تركيا وحكومة الوفاق في ليبيا، أكد وزير خارجية اليونان أنها ليست قانونية وتخالف القانون الدولي.

الوسوم

مقالات ذات صلة