” arabnews”: تركيا تقود حملة الإخوان المسلمين ضد ترسيم الحدود البحرية المصرية واليونانية

تقود تركيا حملة كبيرة تقوم على  طلب المساعدة من جماعة الإخوان المسلمين في قطر وأنقرة في حملتها ضد ترسيم الحدود البحرية المصرية واليونانية.

وبحسب موقع” arabnews” بدأت الحملة عندما أعلنت الخارجية التركية أنها اعتبرت الاتفاقية بين القاهرة وأثينا “باطلة” ، وأن المنطقة التي تغطيها تدخل في نطاق مصالح تركيا ، بدعوى أنها “انتهكت الحدود البحرية الليبية”، ما جاء وسط خلفية مثيرة للجدل للتنقيب التركي عن الطاقة في شرق البحر المتوسط.

وقال المتحدث باسم الخارجية المصرية ، أحمد حافظ ، في تغريدة على موقع تويتر “من المدهش أن تكون مثل هذه التصريحات والمزاعم صدرت عن طرف لا يعرف الاتفاقية وتفاصيلها”، وقد أعقب البيان التركي سلسلة من الهجمات من جماعة الإخوان المسلمين على مواقع التواصل الاجتماعي ، منتقدة الاتفاق واتهم مصر بالتآمر ضد تركيا.

ونشرت عشرات المواقع الإلكترونية الخاصة بالإخوان التي انطلقت من تركيا تقارير ملفقة وصورًا تهاجم الاتفاق، فيما نفى خبراء ومسؤولون مختلفون مزاعم المواقع وحسابات التواصل الاجتماعي ، التي زعمت أن الاتفاق بين مصر واليونان لترسيم الحدود أعطى الضوء الأخضر لخط أنابيب الغاز الإسرائيلي ، إيست ميد ، لتصدير الغاز إلى أوروبا عبر قبرص ودولة الإمارات العربية المتحدة. جزيرة كريت اليونانية في البر الرئيسي ، حملة أخوية ضد ترسيم الحدود البحرية المصرية واليونانية.

من جهته، أكد محمد حجازي ، سبب غضب تركيا أنه بعد هذه الصفقة، بالإضافة إلى توقيع اتفاقية ترسيم الحدود بين اليونان وإيطاليا ، لم يعد لتركيا نقطة دخول بحرية إلى ليبيا تماشياً مع قواعد القانون الدولي، مضيفا، أن أمين العام للأمم المتحدة رفض إيداع الاتفاقية البحرية التي أبرمتها تركيا مع حكومة فايز السراج في ليبيا ، وأن البرلمان الليبي لم يعتمدها.

وتأتي الاتفاقية بين مصر واليونان بعد شهرين من توقيع الأخيرة لاتفاقها مع إيطاليا بشأن ترسيم المنطقة الاقتصادية الخالصة بين البلدين في البحر الأيوني ، في خطوة أولى ألغت الاتفاق بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان واليونان.

وقال الخبير الأمني ​​الإقليمي محمد جمعة،  في تصريح لموقع مصراوي وهو موقع مصري إن: “المزاعم التركية مبنية على عدم اعترافها بقبرص وبالتالي عدم الاعتراف بحدودها البحرية. وتعتقد أن قبرص قريبة جدًا من حدودها وتعترف بحدود نفوذها في البحر المتوسط ​​، لذلك تريد تركيا تجاوز قبرص وكأنها غير موجودة ، إذ ترى أن ليبيا تبعد عنها 2000 ميل بحري”.

وقال وزير الخارجية المصري سامح شكري ، إن هذه الاتفاقية أتاحت لمصر واليونان المضي قدما في تعظيم الاستفادة من الموارد المتاحة في منطقتهما الاقتصادية الخالصة ، وخاصة احتياطيات النفط والغاز ، وفتحت آفاقا جديدة لمزيد من التعاون الإقليمي في مجال الطاقة في ضوء ذلك. من عضوية البلدين في منتدى غاز شرق المتوسط،”إن ترسيم الحدود البحرية بين مصر واليونان يلغي اتفاق تركيا وحكومة السراج ، حيث أنها تغطي بعض المناطق التي تشملها تلك الاتفاقية. وقالت كليانيث كيرياكيدس ، أستاذة الدراسات الأمنية والاستراتيجية ، إن اليونان تحترم القانون الدولي ، على عكس تركيا ، التي تتصرف بعداء مع مصر.

وبموجب الاتفاقية ، ستكون مصر قادرة على التنقيب عن النفط والغاز في المناطق الاقتصادية الغربية الواقعة على الحدود البحرية مع الحدود اليونانية. كما سيعطي الحق لمصر واليونان في البحث والاستكشاف في شرق البحر المتوسط ​​، وتعزيز العلاقات الثنائية بين القاهرة وأثينا.

مقالات ذات صلة