«الشاطر»: المقترح الأمريكي يقول لا تقتربوا من البقرة الحلوب ولو أدى الأمر لتقسيم ليبيا

قال عبدالرحمن الشاطر، عضو المجلس الاستشاري للدولة، إن المقترح الأمريكي بأن تكون مدينتي سرت والجفرة منطقة منزوعة السلاح انتقاص من سيادة الدولة الليبية، على حد قوله.

وتابع الشاطر عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي “توتير”:” المقترح يقول: لا تقتربوا من البقرة الحلوب ولو أدى الأمر لتقسيم ليبيا “، على حد تعبيره.

وأشار إلى أن الولايات المتحدة مصلحتها في الاستحواز على النفط وإبعاد “الدب الروسي” عن أوروبا، مشيرا إلى أن واشطن لا يوجد في حساباتها قيام دولة متماسكة في ليبيا يحكمها القانون، على حد زعمه.

وتطرق “الشاطر” إلى الأزمة اللبنانية وربطها بالأزمة الليبية، مؤكدا أن لبنان ظل لعقود مرتعا للتدخلات الخارجية.

وتابع:” انفجار مرفأ بيروت ليس صدفة، فالتسيب يؤدي للكوارث، حتى ليبيا منذ عقد ملعبا للتدخلات ولا زالت”.

واختتم قائلا:” أروقة الحكم في بلادنا مشرعة أمامهم ولا يجدون إلا التأييد والموافقة على ما يقترحون”.

وكانت مصادر خاصة لـ”الساعة 24″ كشفت عن أن الولايات المتحدة الأمريكية عرضت خلال الأيام الماضية التوسط لحل الأزمة الليبية والوضع القائم حول سرت والجفرة، في ظل التحشيدات التركية للمرتزقة السوريين والمليشيات المسلحة التابعة لفائز السراج.

وقالت المصادر التي رفضت الكشف عن هويتها أن واشنطن عرضت من خلال السفارة الأمريكية والقيادة الأمريكية في أفريقيا “أفريكوم” على الجيش الوطني الليبي الانسحاب من مدينتي سرت والجفرة، قبل التوقيع على اتفاق وقف إطلاق النار.

وأضافت المصادر أن واشنطن ستسعى خلال الفترة المقبلة لممارسة ضغوطها لتمرير “العرض غير المتوازن”، مشيرة إلى أنها طالبت أيضا بفتح النفط دون ضمانات أو وضع شروط لمؤسسة النفط لعدم ذهاب عائداته من أموال الليبيين إلى فائز السراج، التي يستخدمها في الإنفاق على مليشياته المسلحة.

ونوهت المصادر بأن واشنطن تستغل التحشيدات التركية حول سرت والجفرة في إملاء عروض منحازة لجانب الوفاق وليست في مصلحة الليبيين، مبينا أن غرضها من ذلك استعادة مصالحها بإعادة ضخ النفط في السوق الدولية واستفادة شركاتها، وخروج الروس من ليبيا على حسب ادعائها.

الوسوم

مقالات ذات صلة