الاتحاد الأوروبي: يجب أن تنتهي التحركات التركية في «المتوسط».. ونرحب بمبادرات السلام في ليبيا

قال الناطق باسم الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، بيتر ستانو، اليوم الخميس، إن هناك عدد من الجهات الفاعلة، لا تزال تعمل على تأجيج الصراع في ليبيا، مُجددًا استمرار جهود الاتحاد الأوروبي للوصول إلى حل سياسي طويل الأمد يعيد ليبيا إلى الأمن والاستقرار، كما كانت قبل أحداث عام 2011م.

وأكد “ستانو” فى حوار مع صحيفة “روزاليوسف” المصرية، أن الدول التى شاركت فى عملية برلين لحل الأزمة الليبية التزمت، باحترام وإنفاذ حظر الأسلحة الذى تفرضه الأمم المتحدة، إضافة إلى الامتناع عن الإجراءات أو المبادرات التى تؤجج الصراع، فضلا عن العمل من أجل وقف دائم لإطلاق النار، وحل سياسى تفاوضى للأزمة.

وشدد “ستانو”، على أن عملية إيريني هي أحد عناصر الدعم لحل الأزمة الليبية، وهي أداة في خدمة المجتمع الدولي لفرض حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة، معتبرًا أنها بالفعل حققت نتائج جيدة.

وأكد المسؤول الأوروبى، أن الاتحاد سيواصل العمل مع جميع المشاركين فى عملية برلين، لتحقيق حل سياسي تفاوضي طويل الأمد يمكن أن يعيد الأمن والازدهار في ليبيا، مشددًا على أنها النتيجة الوحيدة التي تصب في مصلحة الشعب الليبي ومصلحته، هي الاستقرار الإقليمي.

واعتبر أن أي مبادرة تتماشى مع عملية برلين التي تقودها الأمم المتحدة وتهدف إلى السلام والاستقرار في ليبيا، هي خطوة إيجابية إلى الأمام.

وأكد أن الاتحاد الأوروبى أعرب مرارًا وتكرارًا عن مخاوفه وأدان بشدة الإجراءات التركية غير القانونية المستمرة في شرق البحر المتوسط وبحر إيجه، ويجب أن تنتهي، وينبغي معالجة القضايا المتعلقة بتعيين حدود المناطق الاقتصادية الخالصة والجرف القاري من خلال الحوار والتفاوض بحسن نية وفي ظل الاحترام الكامل للقانون الدولي.

الوسوم

مقالات ذات صلة