«أردوغان»: «وحدي لا شريك لي» أمتلك مفاتيح المستقبل في تركيا

زعم الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إنه يمتلك وحده مفاتيح مستقبل تركيا، ولا يوجد من يمتلك مستقبلًا أو هدفًا أو مشروعًا بخلاف حزبه «العدالة والتنمية» الذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين، إلا أن المعارضة لا تريد إلا الإطاحة به.

وقال رجب طيب أردوغان، خلال حديثه، الخميس، بمناسبة مرور 19 عامًا على تأسيس حزب العدالة والتنمية، إن حزبه يمتلك الرؤية المستقبلية للبلاد، مدعيا أن الحزب كان طوال 18 عامًا «مهندسًا معماريًا للدولة التركية».

وأضاف أردوغان، في كلمته، أن أهداف الحزب لعام 2023 تتطلع لمستقبل الدولة برؤية تقدمية، التي تعمل حتى عامي 2071 و2093، زاعمًا أنه لا يوجد من يمتلك مستقبلًا أو هدفًا أو مشروعًا بخلاف حزب العدالة والتنمية، مؤكدًا أن المعارضة هدفها ووعدها الإطاحة برجب طيب أردوغان، وفقا لما نقله موقع “تركيا الآن”.

ويتجاهل الرئيس التركي، انهيار عملة بلاده ويتحدث عن إنجازته، رغم أنّ الأيام المقبلة تحمل مزيداً من الصدمات لليرة التركية التي عادت إلى أزمات ما قبل 2005، حينما انهارت مقابل الدولار الأميركي الذي سجّل أكثر من مليون ليرة، لتتدخل الحكومة بشكل مباشر، وتقرر اتخاذ الإجراء الأكثر صعوبة في سوق الصرف، وهو الاتجاه نحو سياسة حذف الأصفار.

وزعم الرئيس الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الأحد الماضي، أن حكومته حققت نجاحات اقتصادية واسعة وأنها استطاعت التخلص من أزمة الديون التي سبقت وصوله إلى الحكم، وذلك في الوقت الذي أكد فيه صندوق النقد الدولي (IMF) المحدَّث عن وضع البنوك المركزية حول العالم ومستوى احتياطات النقد الأجنبي فيها، أن تركيا جاءت ضمن الدول التي تراجعت إلى ما أقل من حد «كفاية الاحتياطي الأجنبي»، وأنها تتجه إلى الركود الثاني في أقل من عامين.

وادعى أردوغان، أن حالة الاقتصاد التركي أصبحت في ارتفاع منذ تولي حزب العدالة والتنمية إدارة الدولة، وقال إن حزم الدعم التي قدمناها للشعب أظهرت أننا نقف إلى جانب شعبنا من العمال إلى الصناعيين، في جميع مناحي الحياة، وأضاف «وبينما شهدت الاستثمارات تراجعًا في العالم كله، قمنا بافتتاح مشروع تلو الآخر».

الوسوم

مقالات ذات صلة