التكبالي: وزيرا دفاع تركيا وقطر يخططان مع “عميلهما” شيئا يضر بليبيا

أوضح عضو مجلس النواب علي التكبالي خطورة زيارة وزيري دفاع تركيا خلوصي أكار، وقطر خالد العطية، اليوم الاثنين إلى طرابلس.

وقال التكبالي في لقائه عبر قناة “الحدث” إن الوزيرين يخططان مع عميلهما شيئًا للإضرار بالبلاد، مشيرا إلى أن تركيا معروفة بالإرهاب وقطر ظهير لها وممول.

وأشار النائب البرلماني إلى أن مجلس النواب استبق ذلك بتجريم هؤلاء (في إشارة إلى السراج ومن معه)، مشددا على أن القانون سيبقى اليوم وبعد 20 سنة.

وكان مجلس النواب قرر إحالة السراج ومن وقّع على الاتفاقية التركية بشقيها الأمني والحدودي إلى القضاء بتهمة الخيانة العظمى للبلاد.

ووصل الوزيران إلى العاصمة طرابلس وعقدا اجتماعا لدى وصولهما مع وكيل وزارة الدفاع بحكومة الوفاق صلاح النمروش مع عدد من قادة المليشيات وآمري المناطق العسكرية التابعة لحكومة السراج، تبعه زيارة “مركز التدريب الأمني المشترك”.

وأعقب ذلك لقاء الوزيرين برئيس حكومة الوفاق فائز السراج، وتناولوا خلاله مستجدات الأوضاع في ليبيا والتحشيد العسكري شرق سرت ومنطقة الجفرة، كما تطرقت إلى مجالات التعاون العسكري والأمني وبرامج بناء القدرات الأمنية والدفاعية لقوات حكومة الوفاق (المليشيات المسلحة)، إضافة إلى آليات التنسيق بين وزارات الدفاع في الدول الثلاث.

وأعلن النمروش عن بناء ما أسماه “تعاون ثلاثي بين ليبيا (ممثلة في حكومة السراج) وقطر وتركيا” لرفع قدرات المؤسسات العسكرية (على حد ادعائه)، وقال: “اتفقنا على أن الحوار السياسي هو الحل الوحيد للأزمة الليبية وضرورة دعم هذا المسار الذي من شأنه تعزيز الاستقرار في البلاد” على حد زعمه.

من جانبه، قال وزير الدفاع التركي، إن بلاده تقف إلى جانب “الحكومة الشرعية” المعترف بها من الأمم المتحدة، مضيفاً: “ليبيا ملك لليبيين”، وتابع: “نعتقد أننا سنحقق النتائج المرجوة من خلال دعم إخواننا الليبيين في قضيتهم العادلة” على حد تعبيره.

الوسوم

مقالات ذات صلة