نظام أردوغان يفرض على السجناء السياسيين دفع فاتورة إضاءة الزنزانة الانفرادية

يواصل نظام أردوغان التنكيل بأصحاب الرأي والمعارضين السياسيين، بإيداعهم السجن دون حقوق أو رعاية صحية، كما أنه يفرض على سجناء الحبس الانفرادي، دفع فاتورة إضاءة الزنزانة، فيما تحرم إدارات السجون من لا يستطيع الدفع من حقه في الكهرباء والنور، وتفرض عليه ظلامًا إضافيًا.

وفضح الصحفي التركي المعارض، مراد أجيرل، سياسة إدارات السجون تجاه المحبوسين انفراديًا، وأبدى استياءه الشديد من الفترة التي قضاها محتجزًا بسجن «سيليفري سيزافي»، حيث كان يدفع فاتورة الكهرباء لإضاءة الزنزانة على نفقته الخاصة.

ونقل موقع «تي 24»، عن أجيرل استهزاءه بوزير الخزانة والمالية وصهر أردوغان، بيرات البيرق، خلال لقاء تلفزيوني معه، قال فيه «أنا أيضًا أدعم السيد بيرات البيرق الذي قال إن الحياة رخيصة جدًا»، وكشف أنه دفع فاتورة الكهرباء أثناء فترة احتجازه، وكانت قيمتها 112 ليرة تركية، وذلك مقابل السماح باستخدام الإضاءة في زنزانة الحبس الانفرادي.

كانت حكومة أردوغان قد اعتقلت مراد أجيرل، الذي عمل بجريدة «يانجاك»، لمدة خمسة أشهر بسجن «سيليفري سيزافي» في زنزانة انفرادية، بسبب كشفه عن أسماء عناصر منظمة المخابرات الوطنية الذين قتلوا في ليبيا.

وشارك أجيرل إحدى فواتير الكهرباء التي دفعها خلال فترة السجن، عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، وعلق قائلًا «على سبيل المثال، كنت مسجونًا بزنزانة معزولة، وعلى الرغم من أنني لم أمتلك لا غلاية أو جهاز تلفزيون بالزنزانة، إلا أنني دفعت فاتورة الكهرباء بقيمة 112 ليرة تركية».

الوسوم

مقالات ذات صلة