النعاس: «الحليفان» التركي والقطري يبذلان «قصارى جهدهما» لإخراج ليبيا من «المأزق»

زعم محمد النعاس، الذي تقدمه قنوات «الإخوان» كخبير عسكري واستراتيجي، أن مصير ليبيا يتم تحديده من قبل العملاقين النوويين «أمريكا وروسيا»، بحسب تعبيره.

وتساءل النعاس، في منشور له عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: “إلى أين يسير القطار”، مشيرا إلى أن هناك محفلا سياسيا دوليا نشطا يجرى في ليبيا هذه الأيام، على حد وصفه.

وقال: “ألمانيا، إيطاليا، تركيا، قطر، وزراء خارجية وداخلية ودفاع واجتماعات مع (قادتنا السياسيين والعسكريين) الذين اتت بهم الصدفة، ولا نعرف من تفاصيلها إلا الصٌور التي يعرضها الإعلام”.

وأضاف “مصير ليبيا يتم تحديده بواسطة العملاقين النوويين، أمريكا وروسيا، والحليفان التركي والقطري يبذلان قصارى جهدهما للتوفيق بينهما لإخراج ليبيا من المأزق”.

وتابع “تركيا وقطر يأتيان إلى طرابلس بين الفينة والأخرى لإبلاغ حكومة الأمر الواقع بآخر التطورات، وتلقينها لغة الخطاب التي يجب أن تستعملها في المرحلة التالية”.

واستطرد “يظل قطار الوطن يسير في نفق مظلم، ويظل الليبيون هم آخر من يعلم بحقيقة ما يجرى، وإلى اللقاء في المرحلة القادمة”.

الوسوم

مقالات ذات صلة