انشقاق 56 عضوا من حزب أردوغان وانضمامهم للمعارضة

أعلن أكثر من 50 عضوًا من أعضاء حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا برئاسة رجب طيب أردوغان، عن انشقاقهم وانضمامهم إلى حزب الخير التركي المعارض.

وذكر موقع “تركيا الآن”، اليوم الثلاثاء، أن حزب “الخير” شهد خلال الأيام الماضية عدة محاولات من جانب النظام الحاكم لاستمالة زعيمته ميرال أكشنار، من أجل الانضمام إلى التحالف الجمهوري بين العدالة والتنمية وحزب الحركة القومية، مشيرا إلى أن الانشقاق الأخير يمثل صفعة قوية لأردوغان وحزبه.

وقال رئيس أحد الأحياء التابعة لمدينة مانيسا التركية إنه استقال من “العدالة والتنمية” برفقة 55 من عضوًا قرروا جميعهم الانضمام إلى حزب الخير التركي المعارض.

وفي الشهر الماضي، قدم 15 عضوًا من الحزب التركي الحاكم استقالتهم لتنضم لموجات سابقة جاءت اعتراضًا على السياسات التي ينتهجها النظام حيال عدد من القضايا.

ومن أبرز الانشقاقات في صفوف حزب أردوغان، استقالة وزير الخارجية التركي السابق داود أوغلو في سبتمبر الماضي، قائلا: إن “الحزب لم يعد قادرا على حل مشاكل تركيا ولم يعد مسموحا بالحوار الداخلي فيه”، قبل أن يعلن في 13 ديسمبر المنصرم، عن تأسيس حزبه الجديد “المستقبل”.

وسبق أوغلو في الانشقاق بشهرين، علي باباجان، نائب رئيس الوزراء الأسبق، الذي استقال في يوليو 2019، وأسس حزبه تحت اسم “الديمقراطية والتقدم”.

الوسوم

مقالات ذات صلة