برشلونة يجبر أسماء رنانة على الرحيل.. ويهدد رافضي القرار

بعد “الفضيحة” التي تعرض لها برشلونة الإسباني الجمعة بالخسارة 2-8 على يد بايرن ميونيخ الألماني في دوري أبطال أوروبا، كشفت تقارير صحفية عن إجراءات غير مسبوقة ربما في تاريخ النادي الكتالوني.

وحسب محطة راديو “كادينا سير”، فإن النادي يسير في اتجاه إجبار عدد من نجومه الكبار على الرحيل، فيما يهدد من يرفض قرار الرحيل بالاقتطاع من راتبه.

وقال المصدر إن الهولندي رونالد كومان المدير الفني الذي يقترب من خلافة كيكي سيتين، وإريك أبيدال المدير الرياضي، سيقودان ما أطلق عليه “حملة تنظيف” في الفريق الذي تعرض لأسوأ هزيمة أوروبية في تاريخه.

وتضم قائمة اللاعبين المطالبين بالرحيل عن برشلونة أسماء رنانة، منها المهاجم لويس سواريز (33 عاما) والمدافع الأيسر جوردي ألبا (31 عاما) ولاعب الوسط إيفان راكيتيتش (32 عاما)، وهم 3 من أصحاب الرواتب الكبيرة في النادي.

لكن عثور أسماء بهذا الحجم على وجهات جديدة لن يكون سهلا، لا سيما في ظل أزمة مادية يمر بها قطاع الرياضة عموما حول العالم إثر أزمة فيروس كورونا المستجد.

وفي حال لم يرضخ الثلاثي لدعوات الرحيل عن “كامب نو”، قالت “كادينا سير” إن النادي سيخفض رواتبهم، من دون الكشف عن قدر هذا الاستقطاع.

وبشكل عام، ستركز إستراتيجية النادي هذا الصيف على بيع اللاعبين لا شرائهم، وسط مساع لتخفيض النفقات قدر المستطاع.

والاثنين أعلن برشلونة الاستغناء عن خدمات سيتين، وتقديم موعد انتخابات اختيار رئيس النادي إلى مارس 2021، بعد 3 أيام من خروج الفريق المهين من دور الثمانية لدوري أبطال أوروبا.

وتولى سيتين (61 عاما) مسؤولية برشلونة في يناير الماضي، بعد استغناء النادي عن مدربه إرنستو فالفيردي الفائز بالدوري مرتين، لكنه أقيل عقب خروج النادي خالي الوفاض من الألقاب في موسم لأول مرة منذ 12 عاما.

واحتل برشلونة المركز الثاني خلف ريال مدريد البطل الموسم المنصرم، وخرج من دور الثمانية لكأس الملك أمام أتلتيك بلباو.

وأضاف برشلونة في بيان عن إقالة سيتين: “هذا هو القرار الأول ضمن عملية إعادة هيكلة كبيرة للفريق الأول سيتم الاتفاق عليها بين المدير الفني الحالي للنادي والمدرب الجديد، الذي سيتم الإعلان عنه في الأيام المقبلة”.

ورشحت تقارير وسائل إعلام إسبانية على نطاق واسع اسم كومان مدرب هولندا ومدافع برشلونة السابق لخلافة سيتين.

وذكر البيان، الذي صدر بعد أكثر من 9 ساعات على بداية اجتماع الرئيس جوسيب ماريا بارتوميو وأعضاء مجلس الإدارة، أن المجلس صوت ضد دعوة فورية للانتخابات لتهدئة الجماهير والشخصيات المؤثرة الغاضبة.

وأضاف: ‭”‬يتفهم المجلس مدى صعوبة الدعوة الفورية لإجراء انتخابات نظرا لأن الموسم الجديد سينطلق في 12 سبتمبر، إضافة إلى تداعيات أزمة فيروس كورونا الاقتصادية والاجتماعية. بناء على ذلك سيستمر النادي في تنفيذ خططه لتغيير الوضع الرياضي والاقتصادي الراهن من خلال تغييرات عميقة في الفريق الأول إضافة إلى إعادة هيكلة الميزانية للتعامل مع الوضع الجديد الناجم عن كوفيد 19 قبل نهاية الولاية الحالية”.

وكما هو الحال في ريال مدريد وأتلتيك بلباو وأوساسونا، يتم اختيار رؤساء برشلونة عن طريق تصويت أعضاء النادي.

وفاز بارتوميو بالانتخابات الأخيرة في 2015، لكن القانون يحظر عليه دخول الانتخابات المقبلة نظرا لأنه تولى المسؤولية مرتين متتاليتين بعد أن تم تعيينه رئيسا في 2014، عقب استقالة ساندرو روسيل.

ويعد فيكتور فونت المرشح الأبرز في الانتخابات المقبلة، بينما أعلن الرئيس السابق خوان لابورتا رغبته في خوض الانتخابات.

الوسوم

مقالات ذات صلة