خبير قانوني: «صنع الله» ارتكب خيانة كبرى للوطن بتسليم الأتراك «أسرار نفطية»

أكد عثمان الحضيري، الخبير القانوني بمجال النفط، أن مصطفى صنع الله، رئيس مؤسسة النفط بطرابلس والموالي لحكومة الوفاق، قام بخطوة لا توصف سوى أنها خيانة كبرى للوطن.

وقال الحضيري، في منشور له، عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: “في خطوة لا توصف إلا أنها خيانة كبرى للوطن، رأس مؤسسة النفط يطلب من إدارة المعلومات وبالسرعة القصوى تجهيز المعلومات السيزمية للمناطق البحرية المغمورة(Offshore)  لتسليمها للأتراك، ليتمكنوا من استخدامها في عمليات الاستكشاف البحرية”.

وأضاف “طلب صنع الله، من موظفي الإدارة بالتعاون مع ساعده الأيمن والمطيع الذي لا يخالف له أمرا (مدير إدارة الاستثمار)، الاهتمام وفورا بهذه المعلومات الجيولوجية والجيوفيزيائية البحرية ليتقرب بها إلى السلطان العثماني”.

وتابع “للعلم أن هذه المعلومات بذل فيها خبراء المؤسسة الوطنية للنفط خلال الخمسين عاما الماضية جهودا كبيرة للمحافظة عليها والتعامل معها بسرية تامة لأنها الدراع الطولى للمكتبة الفنية وهي الساعد الأساسي لأي عمليات استكشافية في البر والبحر”.

وأشار إلى أن قرار تكليف رأس المؤسسة الحالي باطل بطلانا مطلقا بصريح نصوص مواد القانون 24 لسنة 1970م، والقانون 10 لسنة 1979م، قائلا: “بالتالي كل ما يقوم به من تصرفات باسم المؤسسة غير قانوني وسيترتب عليه مشاكل لا حصر لها على دولة ليبيا الآن وفي المستقبل القريب والبعيد”.

وأشار إلى أن التكليف المباشر وأي إجراءات تخص اتفاقيات وعقود الاستكشاف وغيره هو اختصاص أصيل لمجلس الوزراء وليس لرأس المؤسسة، مضيفا “هذا الأمر في حاجة إلى اعتماد وزير النفط في كل الأحوال كما جاء في القوانين ذات العلاقة بصناعة النفط ولوائحه، إن هذه التصرفات الهوجاء إن حصلت تعد جناية في القانون الليبي ويخضع مرتكبها لأشد العقوبات”.

الوسوم

مقالات ذات صلة