قائد عمليات “إيريني”: أحرزنا تقدما كبيرا في مكافحة تهريب الأسلحة والنفط من ليبيا وإليها خلال الأشهر الثلاثة الماضية

أكد قائد عمليات بعثة “إيريني” لمراقبة حظر توريد السلاح إلى ليبيا، الأدميرال فابيو أجوستيني، إنه في الأشهر الثلاثة التي بدأت فيها العملية، تم إحراز تقدم كبير في مكافحة تهريب الأسلحة والنفط من ليبيا وإليها.

وأضاف قائد عمليات بعثة “إيريني”، في تصريحات لصحيفة “كابا” اليونانية، أن العملية تتضمن بالإضافة إلى السفن في منطقة وسط البحر الأبيض المتوسط، الوسائل الجوية والأقمار الصناعية الأوروبية، مؤكدًا أن البعثة تتصرف بصرامة في سياق قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي.

وقال أجوستيني، “فيما يتعلق بمخاوف بعض الدول بشأن ما إذا كانت البعثة يمكن أن تعمل “كعامل جذب” لتدفقات الهجرة، فإن البعثة تقدم تقارير شهرية إلى المجلس الأوروبي تثبت عدم ملاحظة أي زيادة في التدفقات بسبب الأعمال”.

وبخصوص حادثة السفينة التركية التي لم تقبل الفرقاطة اليونانية “سبيتساي” السيطرة عليها، صرح أجوستيني، بأن عملية إيريني تعمل حصريًا في حدود قرارات مجلس الأمن، واتفاقية الأمم المتحدة بشأن قانونها، وقواعد الالتزام المعتمدة من قبل الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.

واعتمد مجلس الاتحاد الأوروبي، قرارًا بإطلاق العملية العسكرية “ايريني”، والتي تعني “السلام” باليونانية، اعتبارًا من 1 أبريل 2020م، لمتابعة حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة على ليبيا، من خلال استخدام الأصول الجوية والأقمار الصناعية والبحرية.

مقالات ذات صلة