المشري: مستعد للجلوس مع عقيلة صالح وأطراف النزاع الأخرى ولكن بشروط

أعلن رئيس المجلس الاستشاري خالد المشري، اليوم الأربعاء، عن استعداده للقاء رئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح، بالمغرب.

وقال المشري في مداخلة هاتفية مع فضائية “media1 t.v” المغربية، “هناك جهود تُبذل من طرف المغرب تحت رعاية الملك محمد السادس، من أجل الدفع بالجهود الدبلوماسية لحل الأزمة الليبية”.

وواصل رئيس المجلس الاستشاري، والقيادي في جماعة الإخوان المدرجة على قائمة الإرهاب في ليبيا، “في إطار ذلك، قمنا بزيارة للمغرب في يوليو، وتزامنت مع وجود عقيلة صالح فيه، وقلنا: نحن على استعداد للقاء معه شرط أن يكون هذا اللقاء علنيا، وبحضور الإخوة المغاربة، وبضمانات دولية”.

ولفت المشري خلال اللقاء إلى أنه على استعداد للقاء مع الأطراف الليبية الأخرى المتنازع معها بالشروط ذاتها.

وناقض بذلك المشري نفسه في التصريحات التي أطلقها أول من أمس الاثنين، عقب لقائه مع وزيري الدفاع التركي والقطري، والتي قال خلالها: “حكومة الوفاق بقيادة فائز السراج على استعداد لبسط سيطرتها ونفوذها على كامل التراب الليبي بالتعاون مع حلفائها طبقا لبنود الاتفاق السياسي الذي يلزم حكومة الوفاق بأن تكون مسيطرة على كل ليبيا”، وفق قوله.

وقبل ذلك، قال المشري في منتصف يوليو الماضي، خلال مداخلة مع “قناة فبراير” الذراع الإعلامية للإخوان المسلمين في ليبيا، إن “حفتر ومن معه مجرد أدوات لدول أضرت بليبيا كثيرا كمصر والإمارات وفرنسا وروسيا، ولا نعير لكلام حفتر أي قيمة، وعازمون على تطبيق الاتفاق السياسي بما في ذلك النص الذي يدعو لسيطرة حكومة الوفاق على كامل التراب الليبي والمحافظة على ثروات الليبيين” على حد قوله.

وأجرى المستشار عقيلة صالح زيارة رسمية إلى المغرب في 26 يوليو الماضي، والتقى خلالها عددا من المسؤولين هناك، وأعلن عن أنه تقدم بمبادرة إلى المغرب لحل الأزمة الليبية، مشيرًا إلى أنها قد تكون مقبولة من الليبيين والأمم المتحدة.

وأخبرت مصادر خاصة “الساعة 24” أن المستشار عقيلة صالح رفض بشكل قاطع الجلوس مع المشري الذي أجل زيارته من 23 يوليو للتوافق مع زيارة رئيس مجلس النواب.

الوسوم

مقالات ذات صلة